الأثنين 2019/08/12

بعد خرق قوات النظام اتفاق وقف إطلاق النار..مقتل 25 مدنيا في إدلب وحماة

وثق منسقو الاستجابة في سوريا، مقتل 25 مدنيا بينهم ستة أطفال في محافظتي إدلب وحماة بعد خرق قوات النظام والاحتلال الروسي اتفاق وقف إطلاق النار.

وأوضح "منسقو الاستجابة" في تقرير صدر اليوم الإثنين، إن قوات النظام والاحتلال الروسي شنت 49 غارة جوية وقصفت بالصواريخ وقذائف المدفعية 46 نقطة في محافظتي إدلب وحماة منذ يوم 1 آب الجاري.

كما وثقت نزوح 5428 عائلة ( 35173 شخصا) عقب خرق الاتفاق، باتجاه المخيمات الحدودية.

ولفت منسقو الاستجابة إلى أن قوات النظام والاحتلال الروسي استهدفت 15 مركزا خدميا وتعليميا، كما سيطرت على سبعة نقاط مشمولة باتفاق المنطقة المنزوعة السلاح.

وأدان التقرير عودة العمليات العسكرية إلى مناطق الشمال المحرر من قبل قوات النظام والاحتلال الروسي.

وطالب منسقو الاستجابة كافة الجهات الدولية وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي بإدراج قوات النظام وروسيا وإيران على قوائم "الإرهاب الدولية"، كما طالب كافة المنظمات والهيئات الإنسانية لبذل المزيد من الجهود للاستجابة العاجلة للمدنيين المهجرين والنازحين في كافة المناطق.

ويشار إلى أن وكالة "سانا" الناطقة باسم نظام الأسد قالت إن الأخير وافق على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب اعتبارا من منتصف ليل الخميس 1 آب الجاري، بشرط تراجع فصائل المعارضة بحدود 20 كيلومتراً بالعمق من خط منطقة خفض التصعيد بإدلب، وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

في حين أكد المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا "ألكسندر لافرينتييف" أن موسكو حصلت على موافقة نظام الأسد على وقف إطلاق النار في منطقة إدلب، موضحاً أن "الكرة الآن في ملعب المسلحين".