الجمعة 2020/10/16

بعد اغتيال “الكراد”.. مظاهرة في الحراك بدرعا تندد بممارسات النظام (صور)

خرجت مظاهرة في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي تندد بممارسات نظام الأسد. وذلك بعد يومين من عملية الاغتيال التي طالت قادة كباراً في فصائل التسوية غير المنضمين لصفوف النظام.

وقال موقع "تجمع أحرار حوران": إن العشرات من سكان مدينة الحراك خرجوا اليوم الجمعة، بمظاهرة. طالبوا فيها بإسقاط النظام ونصرة لمدينة درعا. كما رفعوا شعارات تضامنية مع القيادي السابق بالفصائل أدهم الكراد الذي اغتيل يوم الأربعاء الماضي من قبل خلايا يرجح صلتها بالنظام.

جدير بالذكر أن عملية اغتيال الكراد قتل فيها أيضاً القيادي السابق في فصيل أحفاد الرسول "أحمد فيصل المحاميد". و"راتب أحمد الأكراد" واثنين آخرين كانوا برفقتهم.

وتتجه أصابع الاتهام في العملية إلى مخابرات النظام ورئيس فرع الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية العميد لؤي العلي،. الذي كان على علم مسبق برحلة الكراد إلى دمشق،. ما سهل عليه التخطيط وإعطاء الأوامر للتخلص منه.

وتؤكد تلك الشكوك أن الحادثة وقعت في منطقة خاضعة لسيطرة النظام ولم يسبق للمعارضة أن سيطرت عليها.