السبت 2022/06/25

“بحثاً عن مصادر تمويل”.. “حزب الله” ينقب عن الآثار شرقي دير الزور

باتت المواقع الأثرية ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد في دير الزور، مسرحا للتنقيب العشوائي غير المشروع من قبل كافة الميليشيات المتواجدة في المنطقة، سواء المحلية أو الأجنبية، وحتى من قبل بعض الضباط والنافذين في الحكومة.

وفي آخر انتهاكات لها، بدأت ميليشيا “حزب الله” اللبناني، قبل أيام قليلة، بأعمال التنقيب عن الآثار في موقع “تل بقرص” الأثري بريف دير الزور الشرقي، حيث منعت اقتراب أي أحد من المكان، تحت طائلة العقاب والمسؤولية.

تحت إشراف خبراء

قطعت مجموعة تابعة لـ “حزب الله” الطريق الواصل إلى التل الأثري، ومنعت المدنيين وبمن فيهم المزارعين من أبناء البلدة، من الوصول إلى أراضيهم عبر الطريق المذكورة، وفق موقع "الحل نت".

وتزامن ذلك مع البدء بعمليات التنقيب عن الآثار في التل”، ومبينا بأن العملية تتم بإشراف مباشر من قادة “الحزب” وعلى رأسهم أبو جعفر (لبناني الجنسية)، كما يقوم بأعمال الحفر عمال من البلدة ذاتها، يبلغ تعدادهم 100 شخص يعملون بنظام ورديتين، منعوا من جلب هواتفهم المحمولة إلى المكان، لعدم تسريب أي فيديو أو صور لعمليات التنقيب.

وتستعين الميليشيا في عمليات الحفر والتنقيب أيضا، بأربعة خبراء عراقيين، وآليات متوسطة (مضخة حفر، بوب كات، أجهزة كشف معادن)، وفقا لحديث المراسل.

مصدر مقرب من “حزب الله”، فضل عدم كشف اسمه، أفاد لـ “الحل نت” أن ميليشيا “الحزب” بدأت بحملة تنقيب عن الآثار منتصف أيار/مايو الفائت، بالتنسيق مع ضباط من “الفرقة الرابعة”، حيث نفذت عمليات تنقيب في آثار الصالحية، وبالقرب من قلعة الرحبة، قبل أن ينتقل الحزب للتنقيب في “تل بقرص” الأثري.

لافتا إلى أن “الحزب” ينوي البدء بأعمال تنقيب في مقبرة الداوودية الواقعة منتصف بلدة بقرص بعد الانتهاء من أعمال التنقيب في التل.

وفي آذار/مارس الفائت، أقدم “الحاج سلمان” المسؤول العام عن مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني في مدينة الميادين، على تشكيل ورشة مؤلفة من عشرات العناصر والعمال مع آلياتهم، للتنقيب في منطقة الصالحية، وبوضح النهار، كما عمد إلى إغلاق المنطقة المذكورة بشكل كامل، مانعا أي أحد من الاقتراب منها، بما في ذلك عناصر “الحرس” غير المشاركين بعمليات التنقيب وبقية المليشيات الأخرى التابعة لهم أيضا.

حيث امتدت عمليات التنقيب إلى عمق البادية في منطقة “الصرايم” الأثرية، بالاشتراك مع ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقي.