الأربعاء 2016/01/27

الهيئة العليا للمفاوضات تدعو لإنشاء هيئة حكم انتقالي وتنظر بإيجابية للمشاركة في جنيف

قالتِ الهيئةُ العليا للمفاوضاتِ إنَّها تنظرُ بإيجابيةٍ إلى الموافقةِ على المشاركةِ في العمليةِ السياسيةِ برعايةِ الأمم المتحدة في جنيف، مُعرِبةً عن استعدادِها لبَدْءِ مسارِ الحلِّ السياسيِّ للوضعِ السوريِّ استناداً إلى بيانِ جنيف ألفينِ واثنيْ عشر، وقراراتِ مجلسِ الأمنِ ذاتِ الصِّلةِ بوصفِها مرجِعيةً للتفاوض.

ودعتِ الهيئةُ إلى إنشاءِ هيئةِ حُكمٍ انتقاليٍّ كاملةِ الصلاحياتِ التنفيذية، مع الحفاظِ على مؤسَّساتِ الدولة، وإعادةِ هيكلةِ المؤسَّساتِ العسكريةِ والأمنية، على أنْ يتمَّ تنفيذُ قراراِت مجلسِ الأمنِ دونَ أيِّ استثناءاتٍ أوِ انتقائية.

وأرسلتْ هيئةُ المفاوضاتِ رسالةً إلى المبعوثِ الأمميِّ لسوريا تطلبُ منه توضيحَ بعضِ النقاطِ التي وردتْ في خطابِ الدعوة، كما دعتْ إلى فكِّ الحصارِ عن المدن، وإيصالِ المساعداتِ إلى المناطقِ المنكوبة، وإطلاقِ سراحِ السجَناء، مؤكِّدةً ضرورةَ فصلِ العمليةِ التفاوضيةِ عن معالجةِ الوضع الإنساني ، الذي وصفتْهُ بالمُرَوِّع.

وكانَ المبعوثُ الدَّوليُّ إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وجَّهَ دعواتٍ إلى النظامِ السوريّ والهيئةِ العليا للمفاوضات في المعارضة السورية، لحضورِ مباحثاتِ جنيف المقرَّرةِ يومَ الجمعة.

وفي السياقِ نفسِه ..قال الناطقُ باسمِ الهيئة سالم المسلط إنَّ الهيئةَ ستواصِلُ اليومَ اجتماعاتِها في الرياض، مؤكداً أنَّها لا تضعُ شروطاً أو عراقيلَ أمامَ المفاوضات، لكنَّها تريدُ تطبيقَ قرارِ مجلسِ الأمن الدولي، وما نصَّ عليه من بنودٍ إنسانية.

وأضافَ المسلط في لقاءٍ تلفزيونيٍّ أنَّ هناكَ أموراً تَهُمُّ الشعبَ في سوريا، ولا بدَّ أنْ نرى رفعَ جزءٍ من معاناتِهم هناك، وحتى نذهبَ إلى جنيف لا بدَّ أنْ تكونَ هذهِ النقاطُ منفَّذةً على الأرض.

وبشأنِ الموعدِ المحدَّدِ للمفاوضات الجمعةَ المقبلةَ، قال المسلط... إنَّ هذا الموعدَ ليس بقدسيةِ ما يعانيهِ السوريون، ويمكنُ تنفيذُ النقاطِ المطلوبةِ خلالَ اليومينِ المقبلين، أو خلالَ أسبوعٍ، ويُمكنُ أنْ تبدأَ المفاوضاتُ بعدَها .. لكنْ لا بدَّ أنْ نرى شيئاً.

هذا ووجَّهَ دي ميستورا أيضاً دعواتٍ لعشرِ شخصياتٍ من اللائحةِ التي طالبتْ روسيا بضمِّها إلى وفدِ المعارضة، للحضورِ بصفةٍ استشارية، بينما لم تُوجَّه أيُّ دعوةٍ إلى رئيسِ حزبِ الاتحادِ الديمقراطي الكردي صالح مُسلم.

إلى ذلك .. قال وزيرُ الخارجيةِ الفرنسيّ لوران فابيوس إنَّ مبعوثَ الأممِ المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا أبلغَهُ بأنَّهُ لن يوجِّهَ الدعوةَ لحزبِ الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري لحضورِ محادثات جنيف ،وأنَّ الهيئةَ العليا المعارِضةَ التي تشكَّلتْ في الرياضِ ستقودُ المفاوضاتِ ،وإنْ شاركَ في المحادثات معارِضونَ آخرون..

وقال فابيوس في تصريحٍ له إنَّهُ تحدَّثَ مع رياض حجاب منسِّقِ الهيئة، وإنَّهُ أبلغَه بأنَّهُ سيردُّ على دي ميستورا اليوم.