الآن

المعارضة السورية تعلّق على تأجيل أعمال اللجنة الدستورية

علقت المعارضة السورية المشاركة باجتماعات اللجنة الدستورية بجنيف الثلاثاء، على تأجيل أعمال اللجنة، بعد اكتشاف إصابة أعضاء من وفد النظام السوري بفيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن المعارضة هادي البحرة في بيان: "إننا ملتزمون بإنجاح أعمال اللجنة.. نأخذها على محمل الجد، باعتبار أنها الطريق الوحيد لضمان حمايته، ونعتبر هذا الدستور الجديد بوابة العبور لسوريا الجديدة".

وتابع: "نحن ملتزمون بالكامل لإنجاح هذه المهمة النبيلة والضرورية، كونها مفتاح الحل الوحيد للمأساة السورية"، مؤكدا أن الفشل ليس خيارا، ونتمنى بصدق أن يتحمل كل طرف في هذه العملية هذه المسؤولية بنفس الدرجة التي نتحملها".

وأشار إلى أن تعليق اجتماعات اللجنة الاثنين، جاء إثر الكشف عن إصابة 4 أعضاء بفيروس كورونا، منوها إلى أنه "خلال تلك الفترة سنتابع عملنا مع ممثلي هيئة التفاوض في اللجنة عبر الوسائل الافتراضية".

وأردف: "سنبحث مع المبعوث الخاص (غير بيدرسون)، الخيارات الممكنة لمتابعة الأعمال في أقرب فرصة ممكنة تسمح بها السلطات الصحية في جنيف".

وكانت مصادر إعلامية بارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا بين المشاركين في المحادثات حول الدستور السوري التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف إلى 4 حالات.

وقالت قناة "الحرة" الأمريكية إن اثنين من الحالات من وفد النظام وواحد من وفد المجتمع المدني وواحد من وفد المعارضة، وأن جميع المشاركين تم حجرهم، فيما يتعلق أمر استئناف اللقاءات بإصدار باقي نتائج الفحوصات.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أمس الاثنين، تعليق المحادثات حول الدستور السوري في جنيف بعدما تبين أن ثلاثة مشاركين فيها مصابون بفيروس كورونا، وذلك بعد بضع ساعات من بدء الاجتماع.