الآن

القوات الروسية تستمر بمزاحمة النفوذ الأمريكي في “المالكية”

تواصل القوات الروسية محاولة مزاحمة النفوذ الأمريكي في أقصى شمال شرق سوريا، رغم سعي القوات الأمريكية لمنع ذلك.

وسيرت الشرطة العسكرية الروسية اليوم الإثنين، دورية مكونة من 5 آليات عسكرية في محيط مدينة المالكية شمال شرقي الحسكة، حسبما أفادت شبكة "الخابور" المحلية.

وتعد المالكية منطقة نفوذ أمريكي إلا أن القوات الروسية تحاول إيجاد موطئ قدم فيها، ما تسبب بحوادث اعتراض بين قوات البلدين، حيث تمنع القوات الأمريكية نظيرتها الروسية من إنشاء قواعد عسكرية.

وكانت القوات الأمريكية اعترضت السبت الماضي، دورية للشرطة العسكرية الروسية في منطقة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وقالت مصادر محلية إن دورية أمريكية اعترضت الدورية الروسية في محيط بلدة رميلان، وسط تحليق للمروحيات الروسية والأمريكية في أجواء المنطقة.

ولم ينجم عن اعتراض الدورية احتكاك مباشر بين الطرفين على غرار ما جرى خلال الأسابيع الماضية، حيث تسبب اعتراض الدوريات باحتكاك وصدام بين قوات البلدين.

وفي أواخر آب الماضي، انتقدت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الجيشَ الروسي بعد إصابة جنود أميركيين في حادث تصادم بين مركبتهم وعربة عسكرية روسية في ريف الحسكة قبل أيام، ووصفت الحادث بـ"السلوك الاستفزازي والعدواني المتعمد".

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في بيان بأول تعليق علني لوزارة الدفاع على حادثة الصدام، إن "القوات الروسية انتهكت ترتيباتنا الخاصة بعدم التضارب في سوريا وأصابت أفراد الخدمة الأميركية بسلوكهم الاستفزازي والعدواني المتعمد".

وأضاف "نصحنا الروس بأن سلوكهم خطير وغير مقبول. نتوقع عودة إلى عدم التضارب الروتيني والمهني في سوريا. ونحتفظ بالحق في الدفاع عن قواتنا بقوة كلما تعرضت سلامتهم للخطر".

يشار إلى أن الصدام بين القوات الأمريكية والروسية جرى في منطقة المالكية شمال شرقي الحسكة، وسبق أن تكررت حوادث صدام بين قوات البلدين في تلك المنطقة الاستراتيجية، والتي يبدو أن الاحتلال الروسي يحاول إيجاد موطئ قدم فيها.