الخميس 2021/10/07

الفصائل العسكرية تراقب “عن كثب” تحركات النظام في إدلب

أعلن "الجيش الوطني السوري"، أن فصائل المعارضة تراقب "عن كثب" تحركات النظام على خطوط التماس في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم "الجيش الوطني"،الرائد يوسف حمود، الخميس، "نراقب عن كثب تحركات قوات النظام في إدلب، وتلويح روسيا بفرض الحل السياسي وفق رؤيتها ومن خلال التهديد بإطلاق عمليات عسكرية".

وأضاف حمود أن "الجيش الوطني مستعد لمواجهة أي عملية عسكرية لقوات النظام والروس في إدلب، بكل ما يملك من قوة وإمكانات عسكرية، في سبيل إفشال المخطط الروسي وقوات النظام والميليشيات الإيرانية، وعدم السماح لها بالسيطرة على أي مساحة جديدة في شمال غربي سوريا"، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وجاء تصريح حمود، تعليقاً على دفع النظام بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى ريف إدلب الجنوبي، خلال اليومين الماضيين، ما اعتبره معارضون تمهيداً لعملية عسكرية محتملة، بهدف السيطرة على جبل الزاوية، والطريق الدولي حلب- اللاذقية (م 4).

من جانبه، أكد الضابط المنشق العقيد مصطفى بكور أن الوضع في إدلب بحالة ترقب وحذر شديد من الأطراف كافة، موضحاً أن عدم صدور أي تصريحات بعد القمة الروسية- التركية مؤخراً، تشير إلى وجود "خلاف عميق" بين الجانبين.