السبت 2021/07/17

الصين تدخل على الخط السوري.. تعويم للأسد أم انقضاض على الفريسة؟

وصل وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إلى دمشق، اليوم السبت، في إطار جولة إلى المنطقة، وذلك بعد ساعات من أداء بشار الأسد اليمين الدستورية لولاية رابعة على التوالي مدتها سبع سنوات.

وقالت مصادر دبلوماسية في العاصمة السورية، طلبت عدم ذكر اسمها، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، إن زيارة الوزير الصيني وانغ يي، إلى دمشق تستمر لمدة يوم واحد، وهي الأولى للوزير الصيني إلى سوريا منذ 2011.

وأوضحت المصادر أن الوزير الصيني سيلتقي الأسد، إضافة إلى وزير الخارجية بحكومة النظام فيصل المقداد، كما تتضمن الزيارة توقيع مذكرة تفاهم لإطلاق مشاريع اقتصادية بين الصين وسوريا.

وتعليقاً على الزيارة، رأى الباحث السوري المقيم في واشنطن، رضوان زيادة، أن التحرك الصيني تجاه الملف السوري، "يعتبر بشكل أو بآخر نوعاً من الاستجابة للطلبات الروسية لتعويم النظام، وجزءاً من تحدي الولايات المتحدة التي تصرّ على عزل النظام".

وأضاف زيادة، لموقع "العربي الجديد"، أن الصين "ربما ترى في النظام أشبه بالفريسة التي لا شروط لها، وبالتالي تستطيع أن تملي عليه الشروط الاقتصادية التي تريدها".

وأشار إلى وجود "صدام أميركي- صيني بسبب الاقتصاد، وربما تضاف الساحة السورية إلى هذه الجبهة".