الخميس 2021/11/04

الصحفي السوري “ماجد شمعة” يوجّه رسالة من مركز الترحيل في عنتاب

أرسل الصحفي السوري ماجد شمعة والموجود في مدينة غازي عنتاب تمهيداً لترحيله إلى الشمال السوري رسالة أقال فيها أنّ موظفي مركز الاحتجاز في مدينة غازي عنتاب أجبروه على التوقيع والبصم على أوراق الترحيل، مع العلم أنّه لا يُريد الترحيل.

 

وأكد شمعة في رسالته أنّه لا يُريد الترحيل لعدّة أسباب أوّلها أنّه صحفي مُعارض لنظام الأسد ولديه الكثير من مقاطع الفيديو التي تُدين النظام، ولهذا السبب تلقى العديد من التهديدات بالقتل حال عودته إلى سوريا، كونه معارض لنظام الأسد.

 

وأشار شمعة إلى تخوّفه من "هيئة تحرير الشام وبعض الفصائل المُسلحة كونه تحدّث عن انتهاكاتهم خلال عمله الصحفي، أو الفيديوهات التي يقوم بإنتاجها ونشرها".

 

وأضاف شمعة: "لا أريد العودة فبلدي مُحتلة من قبل النظام، وبيتي مهدم بفعل القصف، لا أُريد العودة لسوريا لأن لديّ عائلة في تركيا في إسطنبول زوجة وولدين في المدارس، وليس لهم من معيل غيري".

 

وتابع شمعة: "لا أُريد العودة لسوريا لأنني أسست حياة هنا في تركيا، وعمل أعيش فيه بأمان أنا وعائلتي الصغيرة بعيداً عن الحرب الحاصلة في سوريا، لا أُريد العودة إلى سوريا لأنني أحب تركيا وشعبها، وليس لدي عداء مع أي مواطن، مع العلم أنني موجود في هذا البلد منذ أكثر من ست سنوات، ولم أقترف أي إساءة".

 

وكانت الصحفي ماجد شمعة تم توقيفه بسبب مشاركته في مقاطع مصورة لـ "أكل الموز" على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أثارت جدلاً واسعاً.