الآن

السعودية تعلق على دخول شاحنات تجارية من نظام الأسد لأراضيها

أصدرت جهات رسمية سعودية تعليقاً على عبور الشاحنات والبضائع من نظام الأسد نحو المملكة.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية عن "الهيئة العامة للجمارك" قولها، إن البضائع السورية "تتدفق بسلاسة عبر المنافذ السعودية إلى الأسواق المحلية".

وأشارت هيئة الجمارك إلى أن دخول الشاحنات الآتية من سوريا يتم "وفقاً للأنظمة والتعليمات المتبعة المتضمنة تطبيق جميع الإجراءات الجمركية كما ينص النظام".

وقالت الهيئة إنه "لا توجد آلية أو إجراء محدد يتم اتخاذه بشكل خاص للشاحنات السورية؛ وإنما تطبق عليها الإجراءات الجمركية المتبعة وفق الأنظمة والتعليمات كسائر الشاحنات من الجنسيات الأخرى".

في المقابل، أكدت مصادر عاملة في أسواق التجزئة السعودية لـ"الشرق الأوسط" توفر المنتجات السورية بشكل شبه دائم، "وتشمل أنواعاً مختلفة من الخضروات والفاكهة وغيرهما من المنتجات والسلع التي تباع في كثير من المدن السعودية".

وكان مصدر مسؤول في نظام الأسد أكد أن السعودية باتت تسمح بدخول الشاحنات السورية إلى أراضي المملكة.

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن "رئيس لجنة التصدير في غرفة تجارة دمشق"، فايز قسومة، قوله إنه تم السماح منذ أكثر من ثلاثة أسابيع للشاحنات السورية المحملة بالبضائع السورية بدخول الأراضي السعودية.

وأوضح المسؤول لدى نظام الأسد إلى أنه تم صدور قرار بمنح السائق السوري فيزا من أجل عبور الحدود السعودية.

ولفت "قسومة" إلى البضائع السورية كانت تدخل سابقاً إلى الأراضي السعودية بواسطة شاحنات غير سورية، وأضاف: "أما اليوم فتدخل البضائع السورية محملة بالشاحنات السورية"، وبيّن أن البضائع التي تعبر المنافذ الأردنية وتدخل الأراضي السعودية هي عبارة عن خضار وفواكه ومواد غذائية وألبسة.