الخميس 2020/08/06

الثوار يصدون محاولة تقدم ثانية لقوات النظام على محور الحدادة شمال اللاذقية

أعلنت الفصائل العسكرية اليوم الخميس صد محاولة تقدم ثانية لقوات الأسد والمليشيات الموالية لها على محور الحدادة بريف اللاذقية الشمالي.

وقالت الجبهة الوطنية للتحرير في بيان، إن مقاتليها صدوا محاولة تقدم جديدة لقوات الأسد على محور الحدادة شمال اللاذقية، وقتلوا وجرحوا عدداً من العناصر إثر استهدافهم بقذائف المدفعية الثقيلة.

ولفتت الجبهة الوطنية إلى أن الخسائر البشرية والمادية في صفوف قوات الأسد دفعتها للانسحاب إلى مواقعها السابقة.

بدوره قال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي مصطفى إن الفصائل العسكرية أفشلت اليوم أكثر من أربع محاولات تقدُّم للقوات الخاصة الروسية وقوات الأسد على محور الحدادة بريف اللاذقية الشمالي، وتم قتل وجرح العديد من العناصر المهاجمة.

وأضاف مصطفى أن خططنا الدفاعية وتكتيكاتنا العسكرية الجديدة كانت كفيلة بإفشال جميع محاولات التقدم على محور الحدادة بريف اللاذقية الشمالي، كما أن سلاح المدفعية كان له دور في ضرب نقاط تمركز قوات النظام ومليشياتها وتكبيدها خسائر بشرية وعسكرية.

من جانبه قال مراسل الجسر إن الفصائل العسكرية استهدفت مجموعة من قوات النظام بصاروخ موجه على محور كنسبا بريف اللاذقية الشمالي وأوقعتهم بين قتيل وجريح.

وفي وقت سابق اليوم قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام والمليشيات الموالية لها بنيران الفصائل العسكرية خلال التصدي لمحاولة تقدم للأولى على محور الحدادة بريف اللاذقية الشمالي.

ومنتصف ليل الأربعاء - الخميس أحبطت الفصائل العسكرية محاولة تسلل لقوات النظام والمليشيات الموالية لها على محور دير سنبل في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وقتلت عدداً من العناصر.

وتكرر قوات النظام والمليشيات الإيرانية خرق اتفاق إدلب الذي تم التوصل له في موسكو في 5 آذار الماضي، وذلك من خلال القصف ومحاولات التقدم على المناطق المحررة.