الثلاثاء 2021/02/09

البنتاغون يتهم وكلاء نظام الأسد وإيران بتهديد المصالح الأميركية

كشف تقرير صدر عن المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، الثلاثاء، أن "الميليشيات المسلحة في العراق وسوريا شكلت أكبر تهديد أمني لمهمة قوات التحالف في عملية العزم الصلب خلال الربع الأخير من العام الماضي".

وقال التقرير إن الميليشيات المسلحة الموالية لإيران كثفت استهدافها للمصالح الأميركية في العراق، كما هدد وكلاء النظامين الإيراني والسوري المصالح الأميركية في شمال شرق سوريا وشنوا هجمات ضد قوات سوريا الديموقراطية".

وأضاف التقرير، وهو الرابع والعشرون من نوعه، الذي يقدمه البنتاغون للكونغرس الأميركي، ويغطي المدة بين شهري أكتوبر وديسمبر الماضيين، أنه "على الرغم من استمرار انخفاض الهجمات التي يشنها تنظيم الدولة الا أن التنظيم سعى لاستغلال التوترات العرقية والدينية والسياسية والثغرات الامنية في كلا البلدين".

وبحسب التقرير فإن تردي الأوضاع الاقتصادية وجائحة كورونا والفساد الحكومي والأوضاع الإنسانية المتردية في مخيمات اللاجئين، كلها عوامل أدت إلى استمرار حالة عدم الاستقرار ما قد "يقوض المكاسب العسكرية ضد داعش".

عناصر تنظيم الدولة

وقدّر التقرير وجود بين ثمانية إلى 16 ألف مقاتل للتنظيم في العراق وسوريا، يعملون ضمن خلايا صغيرة في المناطق الريفية.

وأشار التقرير أيضا إلى أن القوات العراقية المسلحة باتت تتمتع باستقلالية وقدرة أوسع في شن الهجمات ضد تنظيم الدولة، وإن كانت لا تزال تعتمد على الدعم الجوي والاستخباراتي من قوات التحالف.

وسجل التقرير "انخفاض" الانتهاكات التي تقوم بها القوات الروسية المنتشرة في شمال شرق سوريا، و"التزامها بشكل ملحوظ" ببروتوكول عدم الاشتباك في حين واصلت شنها الهجمات ضد تنظيم الدولة في إطار دعمها للنظام .