الأحد 2022/06/19

“الاستعباد الجنسي”.. تقرير يكشف ممارسات النظام ضد معتقلات في سجونه

وثقت منظمة "محامون وأطباء من أجل حقوق الإنسان" حالات ثلاث ناجيات من معتقلات نظام الأسد، وحالة واحدة لاحتجاز من قبل مجموعة مسلحة غير تابعة للنظام، والحالات الأربع حرى إخضاعها لمعاملة تصل إلى مستوى "الاستعباد الجنسي".

وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها الصادر اليوم الأحد، بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي، إنها اعتمدت على روايات الناجين من الذكور والإناث، فضلا عن شهود عيان، والذين قاموا بسرد تفاصيل حالات الاستعباد الجنسي، وتقارير منظمة "هيومن رايتس ووتش" ولجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، اللتين وثقتا حالات مماثلة من دون الإشارة إلى تلك الانتهاكات باعتبارها جرائم استعباد جنسي.

وأوضح التقرير أن أول عناصر جريمة الاستعباد الجنسي هو المتعلق بممارسة الجاني أحد أشكال السلطة المرتبطة بحق الملكية ضد شخص واحد أو أكثر، أو عن طريق فرض إحدى الطرق المشابهة من نزع الحرية.

وتطرق التقرير الحقوقي إلى ثلاث حالات لنساء، هنّ سحر ونذيرة وزارا، إذ اعتقلت سحر في عام 2015 على حاجز تابع لقوات النظام، خلال محاولتها الحصول على مساعدة طبية لابنتها التي أصيبت خلال قصف تعرضت له المنطقة التي تعيش فيها، وكان يتناوب على اغتصابها خمسة رجال بشكل يومي، وقالت إنهم كانوا يحضرون الطعام والمشروبات الكحولية كل ليلة إلى مكان احتجازها، ويجبرونها على التعري، ثم يغتصبونها "كالكلاب المسعورة"، وعاشت تلك المعاناة مدة أربعة أشهر، قبل نقلها إلى فرع أمني آخر.

أما نذيرة، فاعتقلت مع نساء أخريات من حافلة في عام 2012، وتعرضت للاغتصاب بطرق وحشية، واستخدم المغتصبون "شفرة حلاقة" في جرح جسدها، وعذبت بإحراق يديها بالشاي المغلي، وقدرت مدة احتجازها بنحو أسبوعين، وروت قصة فتاة كانت في الغرفة المجاورة، وكانت تتوسل للجناة ألا يغتصبوها كونها عذراء.

وما تعرضت له زارا يشبه ما عاشته كل من سحر ونذيرة، إذ اقتيدت من قبل عناصر فرع الأمن العام في حماة، الذين داهموا بيت والدتها بينما كانت هناك لزيارة أطفالها المقيمين مع جدتهم، وتعرضت للاغتصاب مدة شهر من قبل "المحقق س"، لتخرج من المعتقل وهي حامل.

وأورد التقرير شهادات لرجال وأطفال تعرضوا للاستعباد الجنسي بطرق وحشية في معتقلات النظام، ومن قبل عناصر مليشيا، وأيضا من قبل تنظيم "داعش"، ويرصد العنف الذي يقدم فيه الجناة على تناقل السجناء بغرض ممارسة الجنس، والذي يدخل في إطار الاستعباد.

وتوضح الحالات الموصوفة في التقرير كيف يمكن لطبيعة وتأثيرات العبودية الجنسية أن تكون مدمرة، بما في ذلك استخدام المعتقلين كممتلكات، وتعرضهم بشكل متكرر للعنف الجنسي، وغيره من أشكال التعذيب، والمعاملة المهينة، والسيطرة على سلامتهم الجسدية واستقلاليتهم كاستراتيجية للسيطرة على الخصوم، وإرهابهم، وكسرهم.

وشدد التقرير على أن آثار هذه الجريمة على الناجين والناجيات غاية في الخطورة، وتشمل كافة جوانب الحياة تقريبا، مثل لوم الذات، أو وصمة العار، وتخلي الأسرة والمجتمع عنهم، ما يؤدي إلى عواقب وخيمة، منها إلحاق الأذى بالنفس، والتفكير بالانتحار، لا سيما أن العديد من الناجين والناجيات انتهى الأمر بهم بعيدا عن عائلاتهم ومجتمعاتهم بسبب النزوح والتهجير.