الخميس 2021/02/11

الإدارة الأمريكية تشجع على نقل عائلات تنظيم الدولة إلى بلدانهم

اعتبرت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن مسألة إعادة "المتشددين" إلى بلدانهم "أفضل خيار" لتفادي توسع وتهديد تنظيم الدولة، في إشارة إلى مخيمات الاحتجاز في مناطق شمال وشرق سوريا، الخاضعة لسيطرة (قسد).

وحذر مساعد السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، جيفري دولورنتيس، خلال مؤتمر عبر الفيديو في مجلس الأمن مخصص للتهديد "الإرهابي"، من ازدياد التهديد العالمي لتنظيم الدولة في حال لم تعد الأسرة الدولية مواطنيها.

وأضاف الدبلوماسي الأميركي: "أكثر من كونه الخيار الأفضل من الناحية الأمنية، إعادة الرعايا هي ببساطة القرار الصائب".

ولفت إلى أن 90% من الأطفال في مخيمات الاحتجاز دون عمر الـ 12، كما أن 50% من الأطفال أقل من 5 سنوات، مشيراً إلى أن بلاده تنظر بقلق في بقاء النساء والأطفال في المخيمات في ظروف كارثية مع تلقي تعليم محدود ما يزيد من مخاطر التطرف.

وشدد على أن تنظيم الدولة يبقى تهديداً جدياً، لا سيما أنه يستغل انعدام الاستقرار في العراق وسوريا ويظهر نيته في شن هجمات في الخارج، لافتاً إلى وجود "عشرات آلاف المقاتلين الأجانب في مناطق النزاع".