الأربعاء 2020/04/29

الأمم المتحدة: الهدوء في سوريا محفوف بالمخاطر وهش للغاية

حذّر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الأربعاء، من مخاطر التصعيد في شمال غرب وشرق سوريا.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة عبر دائرة تلفزيونية حول الأوضاع السياسية في سوريا.

وخلال إفادته، أعرب بيدرسون عن القلق إزاء مقتل 40 شخصاً، أمس الثلاثاء، وسط عفرين السورية.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت في بيان الثلاثاء مقتل 40 مدنياً بينهم 11 طفلاً وجرح 47 آخرين جرّاء تفجير إرهابي نفذه تنظيم "ب ك ك/ ي ب ك" بمدينة عفرين.

وقال المبعوث الأممي: "هذا الهدوء محفوف بالمخاطر وهشّ للغاية وهناك خطر تصعيد مستمر، كما يتضح من القنبلة التي انفجرت في عفرين، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصاً".

وأردف قائلاً: "لم نشهد هجمات شاملة أو عمليات نزوح جديدة منذ بداية مارس/ آذار، ومازالت الاتفاقات الروسية التركية متماسكة ويتم احترامها في الشمال الغربي من سوريا حيث تم تسيير 6 دوريات روسية تركية مشتركة".

لكن المبعوث الأممي أعرب عن قلقه إزاء الأوضاع الأمنية في جنوب سوريا، ولاسيما إزاء "عودة تنظيم داعش المثيرة للقلق في المناطق الصحراوية وسط وشرق سوريا".

وأعرب كذلك عن قلقه إزاء "تقارير تتحدث عن غارات جوية إسرائيلية في ريف حمص ودمشق أحدثها الإثنين الماضي".

وخلال السنوات الماضية، تقف مليشيات "ب ي د" وراء عشرات الهجمات الدامية في الأسواق الشعبية والمناطق السكنية، في مناطق سيطرة "الجيش الوطني السوري"، عبر تفجير الملغمات والقصف العشوائي، أسفرت عن مقتل وإصابة مئات المدنيين.