الأثنين 2020/05/11

الأسد “يذر الرماد في العيون” ويقيل “وزير التجارة”

أصدر بشار الأسد، اليوم الإثنين، قراراً بإقالة "وزير التجارة وحماية المستهلك"، في محاولة لصرف الأنظار عن أسباب الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة في سوريا.

وقالت وسائل إعلام النظام، إن بشار الأسد "أصدر مرسومين يقضيان بإنهاء تسمية وزير التجارة وحماية المستهلك وتكليف محافظ حمص مكانه".

وأضافت: "قضى المرسوم 122 لعام 2020 بإنهاء تسمية عاطف النداف وزيراً للتجارة الداخلية وحماية المستهلك، كما قضى المرسوم رقم 123 بتسمية محافظ حمص الحالي طلال برازي وزيرا للتجارة الداخلية وحماية المستهلك، وإنهاء تعيينه محافظاً لمحافظة حمص".

ويلجأ نظام الأسد عادة إلى سياسة عزل وزراء وتعيين آخرين، لإقناع الشارع السوري أن "وزراء الحكومة" هم من يقفون وراء أزمات البلاد.

وبلغ سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية في سوريا، الإثنين، رقماً قياسياً جديداً، حيث اقترب سعر الدولار الواحد من 1500 ليرة سورية.

وقبل أيام، ظهر بشار الأسد بتصريحات جديدة، حمّل فيها أزمة كورونا، و"العقوبات الجائرة" مسؤولية الوضع الاقتصادي الكارثي في سوريا، متجاهلاً الحديث عن حجم الفساد لدى نظامه والدوائر المقربة منه، الذي كان أحد أسباب اندلاع الثورة السورية قبل 9 سنوات.