السبت 2021/11/20

الأردن يعتقل صحافياً سورياً.. ومخاوف من تسليمه للنظام

اعتقلت السلطات الأردنية الصحافي السوري إبراهيم عواد في العاصمة عمان، وصادرت معداته الصحافية.

 

وأشار ناشطون سوريون إلى أن الأمن الأردني داهم منزل عواد، الأربعاء الماضي، قبل نقله إلى مخيم الأزرق تمهيداً لترحيله إلى سوريا، وناشدوا المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الصحافيين والإنسان للتدخل منعاً لترحيله.

 

ويتحدر عواد من مدينة درعا، وهو صحافي مستقل يعمل منذ سنوات وبرز اسمه في تغطية أحداث درعا في السنوات الأخيرة تحديداً. وتخوف معلقون من أن يكون اعتقال عواد مقدمة لمزيد من الانتهاكات بحق السوريين المعارضين في الأردن، كعربون للتطبيع بين الجانبين إثر الانفتاح العربي الأخير على نظام الأسد، رغم التحذيرات الأوروبية والأميركية بهذا الخصوص.

 

وأشارت منشورات في "فايسبوك" و"تويتر" إلى اعتقال ثلاثة سوريين آخرين من دون الإشارة لهويتهم أو طبيعة عملهم. وأعرب آخرون عن ضرورة إطلاق حملة واسعة للتضامن وإيصال الصوت السوري للسلطات الأردنية والسفارات الغربية في الأردن، على غرار حملة التضامن مع الصحافي ماجد شمعة الذي استطاعت حملة تضامن معه مؤخراً إيقاف ترحيله من تركيا إلى سوريا.