الآن

اغتيال مسؤولَين في نظام الأسد بدرعا خلال أقل من 24 ساعة

تصاعدت وتيرة عمليات الاغتيال ضد قوات النظام والمليشيات المرتبطة بها في درعا، اليوم الإثنين.

 

وقال موقع "تجمع أحرار حوران" إن مجهولين أطلقوا النار على المساعد الأول في "الأمن العسكري" بقوات النظام المدعو "محمود" وبرفقته عنصر من مليشيات "الفرقة الرابعة" في بلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي، ما أسفر عن مقتله.

 

ويعد "محمود" مسؤولاً عن ملف الدراسات الأمنية في المنطقة الغربية لمحافظة درعا، حسب التجمع.

 

كما اغتال مجهولون المساعد أول في "المخابرات الجوية" بقوات النظام المدعو "أبو اسكندر" في مدينة داعل شمال درعا، وقتل معه أحد مرافقيه في العملية.

 

يُذكر أن "أبو اسكندر" مسؤولٌ أيضاً عن حاجز مفرزة "المخابرات الجوية" وسط مدينة داعل، وفق التجمع.

 

يشار إلى أن محافظة درعا شهدت مؤخراً عمليات اغتيال عدة قُتل خلالها عناصر من النظام والتسويات، بالإضافة إلى مدنيين، وسط حالة من الفلتان الأمني الذي اعتبره ناشطون أحد أساليب نظام الأسد لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة بعدما شهدت المحافظة مظاهرات تطالب بإسقاط النظام وطرد المليشيات الإيرانية.