الخميس 2020/11/12

اتفاق ينهي عملية اقتحام قوات الأسد لبلدة الكرك شرق درعا.. وهذه بنوده

أفاد مصادر محلية من الجنوب السوري، اليوم الخميس، بدخول قوات النظام بلدة الكرك شرق درعا بعد التوصل لاتفاق مع وجهاء البلدة يقضي بتفتيش عدة منازل برفقة "الفيلق الخامس".

وقالت المصادر، إن الاتفاق يقضي بقيام قوات الأسد برفقة عناصر من "الفيلق الخامس" بتفتيش منازل 17 شخصاً في بلدة الكرك الشرقي، وإجراء "تسوية" للمطلوبين في البلدة.

وجاء الاتفاق بعد اجتماع ضم وفد من بلدة الكرك الشرقي إلى جانب وفد من "الفيلق الخامس" مع اللجنة الأمنية التابعة للنظام في مدينة درعا بحضور اللواء حسام لوقا مساء أمس الأربعاء.

وأمس الأربعاء أرسل "اللواء الثامن" التابع لمليشيا الفيلق الخامس المدعوم من الاحتلال الروسي تعزيزات إلى بلدة الكرك الشرقي بريف درعا الشرقي لوقف اقتحام مليشيات الأسد.

وقال موقع "تجمع أحرار حوران" إن قوات من "اللواء الثامن" المدعوم روسيًا وصلت صباح الأربعاء إلى بلدة الكرك الشرقي، وانتشرت داخل البلدة وعلى مداخلها لإيقاف محاولات النظام باقتحامها، وذلك بعد ساعات من بدء قوات الأسد محاولتها باقتحام الكرك، واشتبكت أثناء ذلك مع أبناء البلدة بالأسلحة الخفيفة، مما أعاق توغلها للبلدة.

وأضاف التجمع أن قوات الأسد متمثلة بـ "الفرقة الرابعة" و"المخابرات الجوية" هي من بدأت باقتحام الكرك الشرقي، وذلك بعد أن بدأت بالانتشار حول البلدة صباح اليوم وتطويقها بالكامل، فيما رُصدت حواجز النظام تقوم بإرجاع المدنيين وعدم السماح لهم بالاقتراب والوصول إليها منذ صباح الأربعاء.