الأثنين 2020/11/09

اتفاق ينهي الخلاف بين درعا والسويداء بشأن “القريا”.. وهذه بنوده

توصلت لجنة من درعا والسويداء، اليوم الإثنين إلى اتفاق ينص على انسحاب "الفيلق الخامس" المدعوم من الاحتلال الروسي من مناطق سيطر عليها داخل بلدة القريا التابعة للسويداء، والقريبة من شرق درعا.

وقالت شبكة "السويداء 24" إن لجنة أهلية على رأسها "لؤي الأطرش" وشيخ الطائفة الدرزية "حمود الحناوي" وشخصيات أخرى توجهت إلى أراضي القريّا، للقاء لجنة أهلية من مدينة بصرى الشام.

وأوضحت الشبكة أن اللقاء يأتي للإشراف على انسحاب عناصر "اللواء الثامن" التابع لـ "الفيلق الخامس" من أراضي بلدة القريّا جنوب غرب السويداء، وإخلاء نقاطه العسكرية ضمن أراضي البلدة.

وأكدت الشبكة أن الانسحاب جاء بعد مفاوضات بين اللجنة الأهلية التي تشكلت في اجتماع دار "عرى" مطلع الشهر الجاري من جهة، ووجهاء مدينة بصرى الشام من جهة أخرى، موضحاً أن بياناً سيصدر عن "لؤي الأطرش" للتأكيد على استلام الأرض وتوضيح مجريات الأمور.

وأضافت "السويداء 24" أن انسحاب عناصر "الفيلق الخامس" سيتبعه لاحقاً إنشاء نقطة مراقبة لفصائل بلدة القريّا ضمن أراضي القريّا، ونقطة أخرى لعناصر "الفيلق الخامس" ضمن أراضي بصرى الشام، بهدف حفظ الاستقرار في المنطقة.

إلى ذلك.. قالت "شبكة أخبار درعا وريفها" إن الاتفاق ينص كذلك على تعهد وجهاء من السويداء بعدم تسليم النقاط لأي تشكيلات عسكرية سوى أبناء السويداء وليس لأيّ أطراف أخرى، خاصّةً تلك المعروفة بولائها لإيران أو لمليشيا حزب الله اللبناني.

وكانت اشتباكات اندلعت في أيلول الماضي بين "اللواء الثامن" التابع لمليشيا الفيلق الخامس ومليشيا "رجال الكرامة" في منطقة القريا على خلفية هجوم من قبل "رجال الكرامة" بدعم من مليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام من أجل استعادة مناطق تقدم إليها "اللواء الثامن" من قبل.

وأسفرت الاشتباكات عن سقوط 15 قتيلاً من عناصر "رجال الكرامة" ومليشيا "الدفاع الوطني" المساندة لها.