السبت 2020/07/11

إعادة ضخ مياه الشرب إلى مدينة الحسكة.. من المسؤول عن تكرار انقطاعها ؟

أعيد ضخ مياه الشرب من محطة مياه علوك بريف مدينة رأس العين إلى خزانات محطة الحمة القريبة من مدينة الحسكة، المغذية للمدينة وريفها بمياه الشرب.

ونقلت شبكة "الخابور" المحلية أمس الجمعة عن عدنان الجدعان مدير الخدمات بالمجلس المحلي في رأس العين قوله إن قطع المياه عن الحسكة كان بسبب قطع الكهرباء عن محطة ضخ المياه في علوك، حيث يتم تزويد المحطة بالكهرباء من مناطق سيطرة مليشيا "قسد".

وأضاف "الجدعان" أنه بمجرد عودة الكهرباء إلى المحطة تم بشكل تلقائي إعادة ضخ المياه إلى الحسكة، موضحا أن انقطاع المياه عن الحسكة وتقنينه مرتبط أيضا بتقنين الكهرباء على المحطة، التي يلزم تغذيتها بالكهرباء بشكل متواصل حتى تتمكن من ضخ مياه إلى محطة الحمة قرب الحسكة، والتي يتم تخزين المياه فيها قبل إعادة ضخها وتوزيعها إلى الحسكة وريفها.

وعملية ضخ المياه مرتبطة بوصول التيار الكهربائي المغذي لمحطة مياه علوك، من مصدريه الرئيسين في محطتي كهرباء سد تشرين بريف الرقة والسويدية في أقصى شمال شرق الحسكة، والخاضعين لسيطرة قسد.

وتحتاج خزانات محطة الحمة المغذية لمدينة الحسكة وضواحيها، لعملية ضخ متواصلة من محطة علوك تمتد إلى نحو سبع ساعات، لتستطيع خزانات الحمة بدورها ضخ مياه الشرب إلى المدينة.

وتلقي مليشيا قسد بالمسؤولية على الجيش الوطني السوري والجيش التركي في قضية انقطاع المياه عن الحسكة، من دون أن تشير لمسؤوليتها عن ذلك من خلال قطعها للكهرباء المغذية لمحطات المياه.