الأربعاء 2021/08/11

إخلاء مقرات مليشيات “الدفاع الوطني” و”اللواء” في الرحى بالسويداء

أخلى كل من ميليشيا "الدفاع الوطني" الرديفة لقوات النظام وفصيل مسلح يتبع لحزب "اللواء السوري" المؤسس حديثاً من أهالي السويداء، مقراتهما في بلدة الرحى بمحافظة السويداء جنوب سوريا، بطلب من أهالي البلدة، وذلك بعد حالة توتر كادت أن تتحول إلى اقتتال مسلح داخل المدينة.

وقال موقع "السويداء 24"، إن ميليشيا "الدفاع الوطني" سلمت أسلحتها المتوسطة والثقيلة الموجودة في البلدة لقيادتها في مدينة السويداء، وكذلك أخلى فصيل حزب "اللواء" مقره في البلدة.

وجاء ذلك بعد أن اجتمع وفد من وجهاء بلدة الرحى وبعض وجهاء المحافظة، مع قائد "الفيلق الأول" في قوات النظام، ورئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في المنطقة الجنوبية اللواء مفيد حسن، وبحضور قادة الفروع الأمنية في السويداء.

وطالب الأهالي، بمنع "الدفاع الوطني" من أي صدام داخل البلدة مع "حزب اللواء" أو أي طرف أخر، لما قد يجره من اقتتال داخلي ونزاعات عائلية، لاسيما أن طرفي الخلاف يضمان عناصر من أبناء البلدة.

ورداً على المطالب، أعلن أعضاء "اللجنة الأمنية" التابعة للنظام عن كف يد "الدفاع الوطني" في البلدة، لكنهم طلبوا من الوجهاء أن يتولوا اجتماعياً مسؤولية منع أي مظاهر لـ "حزب اللواء"، وإبعاد متزعمه من البلدة، أو أن يتم تخويل أجهزة النظام بالتعامل معهم.

وكانت محافظة السويداء قد شهدت توتراً بعد أن أنذرت ميليشيا "الدفاع الوطني"، فصيل "حزب اللواء"، وأعطته مهلة لمغادرة بلدة الرحى رفقة مجموعته.

وحشد "الدفاع الوطني" عناصره في مدينة السويداء، معلناً نيته مهاجمة "مجموعات انفصالية مدعومة من الخارج"، في إشارة إلى فصيل "حزب اللواء"، الذي استنفر عناصره أيضاً، واتهم "الدفاع الوطني" بالعمالة لإيران وتنفيذ أجنداتها.