الأحد 2019/11/24

ألمانيا تستعيد امرأة وأطفالها من مخيمات “قسد” في سوريا

سمحت السلطات الألمانية بدخول أول امرأة كانت ضمن صفوف تنظيم الدولة بصحبة أطفالها الثلاثة إلى مطار فرانكفورت غرب البلاد.

وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن أربعة أشخاص وصلوا من مدينة أربيل شمالي العراق إلى مدينة فرانكفورت على متن طائرة ألمانية .

وأوضح المتحدث أنه تم نقل الأربعة من سوريا إلى العراق في وقت سابق، مؤكدا أن الشرطة الاتحادية قامت بتطبيق شروط الدخول المعتادة بالنسبة لهم.

وأضاف أن سلطات الأمن المعنية في ولاية هيسن، حيث تقع فيها فرانكفورت، ستتولى التحقيق في قضية المرأة.

وهذه أول مرة تتم فيها استعادة سيدة سافرت إلى مناطق كان يسيطر عليها تنظيم الدولة إلى ألمانيا بدعم من الحكومة الاتحادية.

وكانت ألمانيا في السابق تساعد فقط في خروج أطفال من معسكرات الاعتقال التي تشرف عليها "قسد" شمال شرق سوريا.

وتخضع السيدة العائدة للتحقيق بتهمة الانضمام لـ"جماعة إرهابية أجنبية"، وكذلك إهمال واجب رعاية وتربية أطفالها، بحسب تصريحات متحدث باسم الادعاء العام في فرانكفورت لـ"د.ب.أ"، مؤكدا بالوقت نفسه أنه ليس هناك أمر اعتقال بحقها حاليا.

وأوضح أن المرأة تبلغ من العمر 30 عاما، دون الإفصاح عن مكان ميلادها أو إقامته، مشيرا إلى أن ما يحدث للسيدة بعد وصولها لألمانيا يعد ضمن اختصاصات الشرطة.

وكانت وزارة الخارجية الألمانية أكدت، الجمعة الماضية، أنه تسنى لثلاثة أطفال ألمان آخرين كانوا محتجزين شمالي سوريا، السفر بصحبة أمهم من سوريا إلى العراق.