الآن

أكار: تركيا لم ولن تستخدم أسلحة كيميائية محظورة في “نبع السلام”

أكد وزير وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده لم ولن تستخدم أي ذخيرة أو أسلحة كيميائية محظورة بموجب القوانين والاتفاقيات الدولية، خلال عملية "نبع السلام".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها اليوم الخميس من العاصمة أنقرة.

وأعلن أكار، أن قوات عملية "نبع السلام" سيطرت على 600 منطقة سكنية في مساحة 4300 كيلومتر مربع وأسست نقاط تفتيش على الطريق السريع "إم-4".

وأوضح أنه جرى تحييد نحو 1200 عنصرا من مليشيا " ب ي د" حتى اليوم، في إطار العملية المذكورة.

كما أشار إلى تحييد قوات بلاده 158 عنصرا من منظمة " ب ك ك "حتى اليوم، في إطار عمليات "المخلب" شمالي العراق.

وفي 21 تشرين الأول المنصرم أكدت وزارة الدفاع التركية، أن قواتها لم تستخدم أية ذخيرة أو أسلحة كيميائية محظورة في عملية "نبع السلام".

وأكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يوم 20 تشرين الأول الفائت، عدم وجود أي نوع من الأسلحة الكيميائية في مخازن القوات المسلحة التركية، مضيفا أن ادعاءات استخدام القوات التركية للسلاح الكيميائي خلال عملية نبع السلام، محض افتراء وأكاذيب.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من مليشيا " ب ي د"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب " ب ي د" من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.