الأحد 2020/06/28

أثناء تشييع عنصر من “التسويات”..مظاهرة شرق درعا مناهضة لنظام الأسد

تظاهر العشرات من أهالي بلدة كحيل بريف درعا الشرقي اليوم الأحد، ضد نظام الأسد خلال تشييع عنصر من فصائل "التسويات" قتل أمس السبت برصاص عناصر فرع "أمن الدولة" في بلدة محجة بالريف الشمالي.

وقال موقع "تجمع أحرار حوران"، إن المتظاهرين طالبوا بإسقاط نظام الأسد وخروج المليشيات الإيرانية من الجنوب السوري.

وفي الريف الشمالي أحرق شبّان من بلدة محجة علم نظام الأسد أمام مخفر البلدة احتجاجاً على مقتل أحد عناصر "التسويات" برصاص عناصر فرع "أمن الدولة".

وقال موقع "تجمع أحرار حوران" إنّ تعزيزات عسكرية استقدمتها قوات الأسد من "الفرقة الخامسة" إلى الأطراف الشرقية لبلدة محجة، قبل تشييع أهالي البلدة أحد عناصر "التسويات" ( توفيق الحمد) قتل أمس السبت خلال المواجهات بين عناصر "اللواء الثامن" و عناصر فرع "أمن الدولة".

وأمس السبت اندلعت مواجهات بين "اللواء الثامن" التابع "للفيلق الخامس" وهم عناصر "التسوية" من جهة، وعناصر من قوات الأسد من جهة أخرى على أحد الحواجز التابعة للنظام في محيط بلدة محجة شمالي درعا، أسفرت عن مقتل عنصرين من "التسويات" وعنصرين من قوات الأسد.

وأوضح "تجمع أحرار حوران" أن الاشتباكات بدأت بين عناصر "الفيلق الخامس" وقوات الأسد على خلفية نشوب خلاف بين عناصر حاجز "أمن الدولة" ورئيس المجلس المحلي السابق في محجة “وسيم الحمد”، حيث انهال عناصر الحاجز بالضرب على “الحمد” أثناء مروره على الحاجز.

ويوم الخميس الفائت حاصر عناصر من "اللواء الثامن" التابع لأحمد العود حاجزاً لقوات الأسد في مدينة الحراك شرقي درعا، وذلك إثر قيام "المخابرات الجوية" باعتقال شاب من أبناء المدينة.