الآن

وزير الطاقة التركي: بشريات غاز جديدة مرتقبة خلال شهرين

قال وزير الطاقة التركي فاتح دونماز، إن بلاده أمام بشريات جديدة خلال شهرين، في إشارة لأعمال التنقيب الجارية في البحر الأسود لاكتشاف المزيد من الغاز الطبيعي.

جاء ذلك في مقابله على قناة "سي أن أن" التركية، أشار فيها إلى أن قصتهم مع البحر الأسود بدأت عام 2005، وكانت هناك بعض الاتفاقات مع شركات نفط عالمية في ذلك الوقت.

وأضاف أنه تم إجراء ستة أعمال حفر وتنقيب في المياه العميقة للبحر الأسود، لكن لم يتم العثور على شيء في ذلك الوقت، ولكن كانت هذه المرة التي يجرى فيها أبحاث سيزمية في المنطقة التي عثر فيها على الغاز الطبيعي.

ولفت إلى أنهم أجروا أعمالهم في آلاف الأمتار تحت البحر الأسود، ووصلوا إلى عمق ألفين و100 متر، مضيفا: "كان لدينا عمليات في عمق البحر، السفينة لدينا لديها قدرة الحفرة لمسافة تصل 12 ألف متر في قاع البحر".

وأشار إلى أنه بينما يتم النزول إلى الطبقات المتوقعة، هناك معدات خاصة يتم إحضارها، ووجدنا أن الغاز يخرج من البئر.

وأضاف، أنه يتم وضع الغاز في أنابيب، ومن ثم على السطح، ويتم إجراء التحليل الأولي على متن السفينة، لمعرفة نوعية الغاز، لافتا إلى أنهم حصلوا على ميثان نقي 100 بالمئة.

وأوضح أنهم خلال 10 إلى 12 يوما قاموا بقطع طبقتين، وأخذوا الغاز من أجزاء مختلفة فيها، واستخدموا الطريقة الدولية في حساب الاحتياطي.

وتابع، أن لتركيا شراكات في مجال النفط والغاز في الدول المحيطة، ولديها تجربة في حقول نفط بروسيا والعراق وأفغانستان، "فقد أصبحنا طرفا فاعلا في مجال النفط".

وقال الوزير التركي، إنه تركيا قد تتوصل لاكتشافات جديدة في الطبقات السفلى من البحر الٍأسود خلال شهر لشهر ونصف، لافتا إلى أن الدراسات الزلزالية بدأت قبل 14 شهرا، مشيرا إلى أن مساحة المنطقة التي اكتشف فيها الغاز تبلغ 250 كيلومترا مربعا.

ولفت إلى أن هناك مناطق مجاورة أخرى لها، متوقعا الحصول على احتياطي أكبر من 320 مليون لتر مكعب من الغاز الطبيعي.

وأشار إلى أنهم عملوا في ربع مساحة المنطقة 8 آلاف كيلو متر مربع، وقد يتم اكتشاف في القريب هياكل مماثلة في المنطقة.

وأوضح أن تكوين النفط والغاز الطبيعية بدأن منذ ملايين السنين، مشيرا إلى أن البيولوجيين يقولون إن البحر الأسود مثل بحر قزوين في قاعه، موضحا أن نهر الدانوب حمل الكائنات الدقيقة والمواد العضوية إلى البحر الأسود لسنوات، ومع مرور الوقت، ومع ارتفاع درجات الحرارة تصبح غازا طبيعيا أو نفطا.

وكشف الوزير التركي، أنهم في أثناء أعمال الحفر وصلوا إلى نوعية وضغط الغاز، ولم يتم إبلاغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمدة يومين لكي يتم التأكد بشكل أكبر، وبعد ذلك تم إبلاه بكافة التفاصيل التي وصلوا إليها.

وأشار إلى أنهم قد يتمكن الشعب التركي من استخدام الغاز الطبيعي المستخرج من البحر الأسود عام 2023، مؤكدا أن أسعار الغاز قد تنخفض في البلاد في ذلك الوقت، ما يؤثر على السوق المحلي.

وأكد انه خلال شهرين قد تأتي بشريات جديدة، مشيرا إلى أنه قد تكون هناك مناقصة دولية لبناء خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي إلى الشاطئ.

ولفت إلى أن سفينة القانوني قد تنضم نهاية العام الجاري، في أعمال التنقيب في البحر الأسود، موضحا أنه يتعين القيام بالحفر في ما يقارب 40 بئرا من أجل الانتاج.

وكان الرئيس التركي، قد أعرب عن توقعاته بإمكانية اكتشاف بلاده الغاز الطبيعي في البحر المتوسط، بعد اكتشافه في البحر الأسود.

وأوضح أردوغان، أن الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود، يشير إلى وجود موارد أكبر في المنطقة.