الجمعة 2020/09/04

واشنطن “منزعجة بشدة” من تسميم المعارض الروسي نافالني

أعربت الولايات المتحدة عن "انزعاجها الشديد" إزاء النتائج التي توصلت إليها السلطات الألمانية فيما يتعلق بتسمم زعيم المعارضة الروسي أليكسي نافالني.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، الخميس: "منزعجون بشدة من النتائج التي صدرت أمس. تسمم أليكسي نافالني أمر مستهجن تماما".

وقالت إن روسيا استخدمت مواد كيميائية للأعصاب في الماضي، وأن واشنطن تعمل مع الحلفاء "لمحاسبة" أولئك المتورطين في روسيا.

والأسبوع الماضي، رجح متحدث الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، أن يكون المعارض الروسي، الراقد في غيبوبة بمستشفى في برلين "ضحية اعتداء بالسم"، مبررا بذلك الحماية التي تقدمها الشرطة لنافالني في المستشفى.

وبناء على ذلك، دعت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، روسيا إلى فتح تحقيق في "تسميم" نافالني، فيما قالت موسكو إنها مستعدة لإجراء تحقيق شامل وموضوعي فيما حدث مع المعارض الروسي.

وتدهورت الحالة الصحية للمعارض عندما كان في رحلة جوية في 20 أغسطس/ آب المنصرم، ما أجبر الطائرة على الهبوط اضطراريا في مدينة أومسك الروسية.

ووافق الأطباء الروس، على السماح بنقل نافالني، المحامي البالغ 44 عاما والناشط ضد الفساد، من مستشفى في سيبيريا، بناء على طلب أقاربه، إلى برلين لتلقي العلاج.