الخميس 2020/10/15

واشنطن تتعهد بتخفيض عملياتها العسكرية في أفغانستان

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص لدى أفغانستان، زلماي خليل زاد، التزام بلاده بتخفيض عدد عملياتها العسكرية، في أعقاب تنامٍ ملحوظ للعنف هناك.

وقال زاد على "تويتر": "بعد عدة اجتماعات عقدتها أنا والجنرال ميللر، قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، مع طالبان، اتفقنا على الالتزام الصارم بتنفيذ جميع بنود وتعهدات الاتفاق الذي أبرم بين الحركة وواشنطن ".

وأضاف أن من بين هذه التعهدات "تخفيض عدد العمليات، وتعديل مسار الوضع في أفغانستان لتقليل عدد القتلى الذين يسقطون في الوقت الحالي".

وجاء الموقف الأمريكي عقب تصريح الحكومة الأفغانية، الإثنين، بأن قواتها صدت هجوماً كبيراً لطالبان في ولاية هلمند، جنوب غرب البلاد.

وأشارت كابل إلى أن الولايات المتحدة قدمت الدعم الجوي للقوات الأفغانية خلال الهجوم المضاد الذي قيل إن حركة طالبان تكبّدت فيه خسائر كبيرة.

ولقي 40 شخصاً في هلمند بينهم جنود ومدنيون، مصرعهم حتى مساء الخميس، إثر اشتباكات مستمرة لأيام بين طالبان والقوات الأفغانية.

ووقعت الاشتباكات رغم انطلاق أول مفاوضات مباشرة بين حكومة كابل و"طالبان"، بهدف التوصل إلى اتفاق يوقف الحرب ويؤسّس لمرحلة سياسية جديدة.

وجاءت المفاوضات، بعد توقيع "طالبان" وواشنطن، بالعاصمة القطرية الدوحة، في 29 فبراير/ شباط الماضي، اتفاقاً تاريخياً لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان، وتبادل الأسرى.

وتستهدف مفاوضات الدوحة، إنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة في أفغانستان، منذ الانقلاب العسكري عام 1978، ثم الغزو السوفييتي بين 1979 و1989.