الآن

هولندا.. إضراب 150 ألف من عمال المستشفيات للمطالبة بزيادة الأجور

أضرب نحو 150 ألف عامل في عشرات المستشفيات بهولندا، الأربعاء، للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل.

واستجاب الموظفون في جميع أنحاء البلاد لدعوة اتحاد نقابات العمال في هولندا (إف إن في)، حسب مراسل الأناضول.

وتوقفت 83 مستشفى و32 مركزًا طبيًا عن تقديم الخدمات الصحية ليوم واحد، باستثناء حالات الطوارئ.

وقال اتحاد نقابات العمال، إن أكثر من ألف عملية طبية، و10 آلاف موعد مع الأطباء مقررة الأربعاء قد تأخرت.

ويطالب العمال بظروف عمل أفضل، وزيادة بنسبة خمسة بالمائة على الرواتب.

وقال إرنست جرانيمان، وهو أحد المشاركين في الاضراب، للأناضول، إن العمال أضربوا، لأن ظروف العمل لا تحتمل.

وأضاف: "الأجور في القطاع الصحي مجمدة حاليًا. سنواصل الاحتجاج حتى نصل إلى ما نريد".

بينما قال مشارك آخر، اسمه جيردا دي بروين، إن الممرضات يؤدين الكثير من العمل؛ ولكن لا يوجد عدد كاف من العمال لتقديم الخدمات الكافية.

وأضاف: "إذا لم تُحل المشكلة، فلن يكون هناك ممرضات في المستقبل وهذا شيء لا نريده".