الأثنين 2020/04/06

موسكو تعلن قرب الاتفاق النفطي مع الرياض

قال كيريل دميترييف، الرئيس التنفيذي لصندوق الثروة السيادية الروسي، إن موسكو والرياض "قريبتان للغاية" من اتفاق نفطي، يحقق استقرارا مهما في السوق.

ونقلت قناة CNBC، اليوم الإثنين، عن "دميترييف" قوله إن "روسيا تعمل بشكل وثيق مع السلطات الأمريكية لإشراك المنتجين الأمريكيين في خفض الإنتاج".

وزاد المسؤول الروسي: "أعتقد أن السوق بأكملها تفهم أن هذا الاتفاق مهم وسيجلب الكثير من الاستقرار.. ونحن قريبون جدا".

وتابع: "أعتقد أن روسيا والسعودية والولايات المتحدة والدول الأخرى، التي تحتاج إلى التدخل لتحقيق الاستقرار في الأسواق وفي العالم، هي على وشك أن ترى على الأرجح أكبر ركود على الإطلاق".

والأحد، قال الكرملين، إن روسيا تريد مفاوضات بناءة في سوق النفط العالمية، لتحقيق مصلحة المنتجين والمستهلكين معا، لإضافة استقرار على سوق الطاقة.

وتشير التوقعات إلى أن (أوبك+) ومنتجين آخرين حول العالم، سيعملون على التوصل إلى اتفاق لخفض إنتاج النفط بما يعادل نحو 10 بالمئة من المعروض العالمي أو 10 ملايين برميل يوميا.

وفي وقت سابق اليوم أيدت ثلاث دول أعضاء في منظمة البلدان المُصدرة للبترول "أوبك" دعوة السعودية، لعقد اجتماع للاتفاق على خفض الإنتاج، بالتزامن تراجع الطلب في ظل تداعيات "فيروس كورونا" لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.

وكانت السعودية أعلنت، الخميس الماضي، عن اجتماع عاجل لتحالف (أوبك+) ومنتجين آخرين، سيعقد الخميس القادم "افتراضيا" عبر التلفاز، بعد اتصال هاتفي جرى بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وولي العهد محمد بن سلمان.

وفي 5 آذار الماضي، تفكك تحالف "أوبك+" الذي يضم أعضاء "أوبك" ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا، بعد خلافات بين الرياض وموسكو على تعميق خفض الإنتاج، حتى نهاية 2020.

ومنذ ذلك التاريخ، تخوض السعودية وروسيا حربا على أسعار النفط، أعقبه إعلان الرياض زيادة ضخ الإنتاج لمتوسط 13 مليون برميل يوميا بحلول أيار المقبل، مقابل 9.8 ملايين برميل يوميا، في شباط الماضي.