الثلاثاء 2020/05/19

موجة جديدة من كورونا تضرب إيران بعد فتح البلاد

تتعرض إيران لموجة جديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بعد ثلاثة أسابيع، من إعلان الحكومة ا إعادة فتح البلاد، وفقا لمسؤولين صحيين إيرانيين.

وارتفعت أرقام الإصابات مرة أخرى في 8 محافظات، وأكد الخبراء أن الحكومة لم تستجب للتحذيرات بشأن تخفيف القيود، وما حدث نتيجة متوقعة.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، أعيد فتح إيران، وهي مركز تفشي المرض في الشرق الأوسط، دون تلبية المعايير التي أوصى بها خبراء الصحة، مثل ضمان إجراء اختبارات واسعة النطاق وتتبع الاتصال، وتسجيل انخفاض مطرد في الحالات لعدة أسابيع على الأقل.

وأوضحت الصحيفة أنه بمجرد فتح البلاد، ازدحمت الحافلات ومترو الأنفاق بالركاب، واصطف الشباب أمام المطاعم، كما ازدحم المتسوقون في الأسواق التقليدية في أصفهان وطهران، وعادت صلاة الجماعة في المساجد.

وزعمت الحكومة المركزية لأسابيع أن إيران انتصرت على الوباء، لذلك أعادت فتح البلاد، وقال الرئيس حسن روحاني إن المعركة لا يمكن أن تنجح بشكل كامل، لذا بمباركة الحكومة استأنف العديد من الإيرانيين حياتهم اليومية.

وعزا وزير الصحة سعيد نماكي، الأحد، الزيادة الجديدة في عدد الحالات إلى الأشخاص الذين لا يلاحظون البعد الاجتماعي ولا يرتدون الأقنعة.

وتوقفت الوزارة عن الكشف عن تفاصيل أعداد المحافظات في محاولة للسيطرة على موجة جديدة من الذعر والضغط على الحكومة لإغلاق المدن.

ووفقًا لإحصاءات الحكومة، فقد مات أكثر من 7000 آلاف شخص، وأصيب أكثر من 122 ألف شخص آخرين.

بدوره، صرح المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جاهانجيري، أمس الاثنين، أن 2294 شخصًا ثبتت إصابتهم في الـ24 ساعة الأخيرة، وفي اليوم السابق، كان العدد 1808، كان هذا العدد انخفض إلى أقل من 1000 حالة في أعقاب إغلاق صارم لمدة أسبوعين في نيسان.

وأفاد محافظ خوزستان، موطن صناعات النفط والبتروكيماويات في البلاد، عن زيادة بنسبة 300 في المائة في الحالات الجديدة منذ إعادة افتتاح المقاطعة في أواخر نيسان، مما دفع إلى إعلان المحافظة يوم الجمعة إغلاق 16 مدينة من مدنها على الأقل حتى يوم الاثنين.

ووفقاً لوزارة الصحة والمحافظين المحليين، فإن المقاطعات الأخرى التي أبلغت عن زيادات مثيرة للقلق تشمل أصفهان وفارس وأذربيجان الشرقية وخراسان ولورستان وهورموزجان وسيستان بالوتشيستان، بالإضافة إلى العاصمة طهران.

وذكر علي رضا بهادوري رئيس بلدية مدينة بهبهان في خوزستان المنكوبة بشدة في مقطع فيديو تم تداوله على وسائل الإعلام الإيرانية: "الوضع مريع للغاية، وصلت النتائج الإيجابية للاختبارات إلى حالة الانفجار".

ووصف حسين فرشدي، كبير مسؤولي الصحة العامة في هرمزجان، الزيادة في مقاطعته الجنوبية بأنها "خطيرة ومقلقة للغاية".

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن الرئيس روحاني قوله الجمعة "إنه مصدر فخر أن إيران لم تتمكن من إعادة فتح أعمالها من خلال مراقبة البروتوكولات فحسب، بل أعادت تنشيط مساجدها ومراكزها الدينية - وحافظت أيضًا على انخفاض مستمر للمرض".

الدكتور كامار علي، خبير في الصحة العامة ورئيس معهد الصحة والتعليم الدولي في ألباني في نيويورك بدوره قال: "على الدول الأخرى أن تنظر إلى إيران وألا تفعل ما فعلت"، مضيفاً "لقد تحركوا متأخرين لإغلاق المدن وفتحوا مبكراً جداً، ما كنا نخشاه يحدث".

يذكر أنه منذ بدء تفشي المرض في إيران في منتصف شباط، تعرضت الحكومة لانتقادات دولية ومحلية شديدة بسبب إدارتها الفوضوية للأزمة، من فشلها في تطويق المراكز الأولى إلى نهجها الأقل شفافية في تبادل البيانات.