الأحد 2021/07/04

من جديد.. دعوات ألمانية لترحيل اللاجئين “الخطرين” إلى بلادهم

دعت سياسية بارزة بالحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا لترحيل أي مجرمين خطيرين منحدرين من سوريا أو أفغانستان إلى مواطنهم، معتبرة أن اللاجئين الذين يرتكبون جرائم "يفقدون حق اللجوء".

وقالت فرانتسيسكا جيفاي التي شغلت منصب وزيرة الأسرة الاتحادية سابقاً، لصحيفة "بيلد أم زونتاغ"، اليوم الأحد، "إنني واضحة تماما في هذا الشأن: يجب ترحيل المجرمين الخطيرين ومهددي الأمن الإرهابيين".

وأضافت: "عندما يهرب ناس من الحرب والتدمير، يتعين علينا مساعدتهم. ولكن من يرتكب جرائم خطيرة، ومن يغتصب أشخاصاً أو يقتلهم، فإنه يفقد حقه في اللجوء".

ورأت أنه "في مثل هذه الحالة يجب إعلاء قيمة حماية المواطنين الذين يعيشون هنا على حماية شخص يدهس حقوق الآخرين بقدميه"، وفق تعبيرها.

وتجددت الدعوات في ألمانيا كما في بلدان أوروبية أخرى بشأن السماح بترحيل اللاجئين الخطيرين على الأمن العام، كلما تورط لاجئون في عمليات إرهابية أو جرائم قتل واغتصاب، بالتزامن مع وجود دعوات لتغيير القانون الأوروبي الذي يحظر عمليات الترحيل قبل بت القضاء في حالة مهما كانت خطورتها، وفق صحيفة "بيلد أم زونتاغ".

وانتهى حظر الترحيل العام إلى سوريا مطلع العام الجاري باقتراح من وزراء الداخلية المحليين للولايات المنتمين للاتحاد المسيحي، ولكن لم يتم ترحيل أي شخص إلى سوريا حتى الآن رغم مرور ستة أشهر على انتهاء حظر الترحيل العام، وفق تصريحات وزارة الهجرة الألمانية.