الآن

مقتل 11 معظمهم عسكريون بتفجيرين لتنظيم الدولة في الفلبين

أعلن الجيش الفلبيني، اليوم الإثنين، ارتفاع حصيلة قتلى تفجيرين وقعا، جنوبي البلاد، إلى 11 شخصا، بينهم جنود ومدنيون.

وقال المتحدث باسم الجيش، رونالد ماتيو، إن "7 جنود قتلوا في التفجيرين اللذين وقعا في بلدة جولو، بمقاطعة سولو، جنوب الفلبين"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

وأضاف أنّ التفجيرين وقعا رغم الإجراءات الأمنية المشددة بسبب تهديدات الهجمات الانتحارية من قبل المتمردين المتحالفين مع تنظيم الدولة.

وفي السياق، أشار مسؤولون عسكريون إلى إصابة نحو 40 شخصاً من العسكريين والشرطة والمدنيين في الهجومين.

بدوره، أوضح القائد العسكري الإقليمي، كورليتو فينلوا، أن خمسة جنود على الأقل وأربعة مدنيين قتلوا في الهجوم الأول، عندما انفجرت قنبلة مثبتة بدراجة نارية قرب شاحنتين عسكريتين مركونتين أمام محل بقالة ومتجر لبيع الإلكترونيات.

فيما ذكر تقرير عسكري أن انفجاراً ثانياً وقع في مكان قريب، بعد نحو ساعة من الأول وتسبب في مقتل جندي، ومنفذ الهجوم، إضافة إلى إصابة العشرات.

ولفت التقرير أن الانفجار الثاني ربما نفذته "سيدة انتحارية"، حسب المصدر نفسه.

يشار إلى أن "خدمة مراقبة أمن الإنترنت" في الفلبين، كشفت في بيان، أن تنظيم الدولة تبنى مسؤولية الهجومين.