الثلاثاء 2021/05/11

مقتل 11 شخصاً بإطلاق نار بمدرسة روسية.. وفيديو للحظة اعتقال مسلح

أسفر إطلاق نار داخل مدرسة في مدينة قازان بوسط روسيا عن مقتل 11 شخصا، بينما قتلت قوات الأمن أحد مطلقي النار واعتقلت الثاني، بحسب وكالات الأنباء الروسية.

وبعد عملية إطلاق النار، أمر الرئيس فلاديمير بوتين بمراجعة قوانين حمل السلاح.

وأفادت وكالتا تاس وريا نوفوستي، نقلا عن أجهزة الإسعاف، أن 11 شخصا قُتلوا الثلاثاء في قازان، بينهم تسعة تلاميذ، وأصيب 32 شخصا.

 

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن مصدر آخر في جهاز الإسعاف أن "قوات الأمن أوقفت فتى يُشتبه في أنه مصدر إطلاق النار"، فيما انتشرت مقاطع مصورة للحظة اعتقاله.  وأشارت إلى أنه تم إرسال 21 فريق إسعاف إلى المكان.

وأفاد روستام مينيخانوف قائد تاتارستان، الجمهورية الروسية المسلمة وعاصمتها قازان، أن المشتبه به الذي أوقف يبلغ 19 عاما. وقال للتلفزيون الرسمي إن الشاب "يملك رخصة حمل سلاح".

وبحسب إنترفاكس وريا نوفوستي وتاس، تحصن مهاجم ثان في المدرسة وأُردته الشرطة خلال عملية نفذتها.

 

وسبق أن قال شاهد عيان مجهول الهوية لوكالة ريا نوفوستي: "سمعنا صوت انفجار في مبنى المدرسة، ورأينا دخانا كثيفا".

وقالت مدرّسة لوكالة تاس: "كنت في الصفّ، سمعت انفجارا في البداية، ثم طلقات نارية".

وأعلنت سلطات تاتارستان من جهتها تعزيز التدابير الأمنية في مدارس أخرى في المدينة.

وتقع قازان المدينة التي يقطن بها أكثر من 1,2 مليون نسمة، على مسافة حوالى 700 كلم إلى شرق موسكو.

 

من جهته.. أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء بمراجعة قوانين حمل الأسلحة في روسيا، بعد عملية إطلاق نار دامية في مدرسة قازان.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بعيد إطلاق النار في المدرسة إن "الرئيس أمر بأن تتم بشكل عاجل صياغة إطار جديد بشأن نوع الأسلحة التي يسمح للمدنيين بحملها، مع الأخذ بالاعتبار نوع السلاح المستخدم في عملية إطلاق النار في قازان".