الأحد 2019/06/23

مقتل قائد الجيش الإثيوبي ورئيس أركانه خلال محاولة انقلاب

أكد متحدث باسم رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الأحد، مقتل قائد الجيش ورئيس هيئة أركانه، الجنرال سيري ميكونين، في إطلاق نار نفذه حارسه الشخصي، بالعاصمة أديس أبابا، بعد ساعات من مقتل رئيس ولاية كبيرة في شمال غرب البلاد، خلال أعمال عنف وصفت بأنها "محاولة انقلاب" إقليمية.

وقال المتحدث نيجوسو تيلاهو في تصريحات صحفية إنّ الجنرال سيري ميكونين "تم قتله برصاص حارسه الشخصي في مسكنه بأديس أبابا"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية. وأضاف أنّ الواقعة شهدت أيضا "مقتل جنرال عسكري آخر متقاعد كان في زيارة لقائد الجيش".

وجاءت عملية اغتيال قائد الجيش الإثيوبي في أعقاب اندلاع محاولة انقلابية في إقليم أمهرا، شمال أديس أبابا، حيث اقتحم جنود يقودهم لواء متمرد اجتماعًا للحكومة الإقليمية وقتلوا مسؤولين بمن فيهم حاكم الإقليم، حسب المصدر نفسه.

وقال البريجادير جنرال "تفيرا مامو" قائد القوات الخاصة في أمهرة للتلفزيون الحكومي: "معظم الأشخاص الذين قاموا بمحاولة الانقلاب تم اعتقالهم، لكن عددا قليلا منهم ما زالوا طلقاء"

وكانت السفارة الأميركية في إثيوبيا أصدرت سلسلة تحذيرات للرعايا الأميركيين المقيمين في البلاد، عقب اندلاع اضطرابات في مدينة بحر دار عاصمة ولاية أمهرة.

وتعدّ إثنية الأمهرة ثاني أكبر مجموعة إثنية في البلاد بعد الأورومو. وكانت كلاهما على أمد عامين في طليعة تظاهرات مناهضة للحكومة أدت إلى استقالة رئيس الوزراء السابق هايلي مريام ديسالين. ووصل أبيي أحمد وهو من إثنية الأورومو إلى السلطة في نيسان/ابريل 2018.