الثلاثاء 2021/03/23

معلومات استخبارية: إيران أخفت معدات تستخدم لتخصيب اليوارنيوم

تتعمد إيران إخفاء المكونات الرئيسية لبرنامجها النووي، التي يمكن استخدامها لإنتاج أسلحة نووية، عن مفتشي الأمم المتحدة، وفقا لآخر التقارير التي تلقاها مسؤولو استخبارات غربيون.

وتشمل المعدات التي يتم إخفاؤها عن المفتشين، آلات ومضخات وقطع غيار لأجهزة الطرد المركزي، ومعدات تستخدم لتخصيب اليورانيوم إلى درجة تصنيع الأسلحة، وفقا لصحيفة "التليغراف" البريطانية.

وتضيف الصحيفة أنه "يتم أيضا تخزين مواد مثل ألياف الكربون، التي يمكن استخدامها في إنتاج أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، في مواقع سرية في إيران يديرها الحرس الثوري الإيراني".

ويعتقد مسؤولو الاستخبارات أن المواد، التي من المفترض أن يتم الإعلان عنها لمفتشي الأمم المتحدة بموجب شروط الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، يتم تخزينها في 75 حاوية.

وتشير الصحيفة إلى أن "هذه الحاويات يتم نقلها بانتظام إلى مواقع تديرها وكالة الطاقة الذرية الإيرانية تقع في أماكن متفرقة داخل إيران".

ووفقا لصور حديثة ألتقطتها أقمار صناعية غربية فقد تم تخزين بعض هذه الحاويات في منشأة لتخصيب اليورانيوم تابعة للوكالة الإيرانية في أصفهان.

ونقلت الصحيفة عن مصدر إستخباراتي غربي رفيع قوله إن "محاولة إيران إخفاء عناصر حيوية لبرنامجها النووي عن دول العالم يظهر أن طهران لا تنوي الامتثال لالتزاماتها الدولية بموجب شروط الاتفاق النووي".

ويعتقد مسؤولو الاستخبارات أن "بعض المعدات الموجودة الآن في حاويات التخزين كانت بالفعل في حوزة إيران قبل الاتفاق النووي لعام 2015، بينما تم الحصول على مكونات أخرى من السوق السوداء".

كما أشاروا إلى أن "الكثير من المعدات تم تخزينها في مستودعات في أصفهان حتى وقت قريب، قبل أن يتم نقلها إلى منشآت أخرى غير معروفة يديرها الحرس الثوري".

وبدأت طهران بعد عام من الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في 2018، بالتراجع تدريجيا عن تنفيذ العديد من التزاماتها بموجب الاتفاق، مع التأكيد أنها ستعود إلى احترامها في حال رفع العقوبات الأميركية.

ورفعت طهران مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة مطلع يناير الماضي، وهو المستوى الذي كانت قد وصلت إليه قبل العام 2015، تاريخ إبرام الاتفاق النووي مع القوى الست الكبرى.

وهدف الاتفاق إلى رفع عقوبات اقتصادية دولية كانت مفروضة على إيران، في مقابل خفض أنشطتها النووية وضمان أنها لا تسعى إلى تطوير سلاح نووي. وبموجب الاتفاق، حدد سقف تخصيب اليورانيوم عند مستوى 3,67 بالمئة.

والشهر الماضي هدد المرشد الإيراني علي خامنئي بأن بلاده قد ترفع التخصيب إلى 60 بالمئة، حيث سيكون هذا المستوى أعلى بكثير مما نص عليه الاتفاق النووي، وأقرب إلى مستوى 90 في المئة المخصص للاستخدام العسكري.