الأثنين 2019/11/18

مسؤول إيراني: سنستعين بـ”الباسيج” لإيقاف الاحتجاجات

قال آية الله لطف الله ديجكام، ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي، في ولاية فارس (جنوب غرب البلاد)، إن قوات التعبئة العامة "الباسيج"، التابعة للحرس الثوري، ستتدخل ضد الاحتجاجات في مدينة "شيراز"، إذا لم تتوقف بحلول غد الثلاثاء.

وأضاف ديجكام، اليوم الإثنين، أن الاحتجاجات المستمرة في مركز المدينة (عاصمة الولاية)، على زيادة أسعار الوقود، يقف خلفها أناس قدموا من الخارج، حسبما نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا).

كما اتهم المحتجين بـ"المفسدين". مضيفاً: "إذا لم يوقف مجلس أمن الولاية الاحتجاجات بحلول الغد، سنقوم بإنزال قوات الباسيج إلى الشوارع".

وفي وقت سابق اليوم، دعا الحرس الثوري في بيان، إلى إيقاف الاحتجاجات في البلاد، "وإلا سيتم التدخل بعنف ضد المحتجين، عبر استخدام أساليب ثورية"، حسبما ذكرت وكالة "تسنيم" المحلية.

وتتهم بعض المنظمات الإنسانية المحلية والدولية، قوات التعبئة العامة "الباسيج"، بالتدخل بعنف ضد المحتجين في مختلف مناطق البلاد، ضد النظام الإيراني.

وبدأت الاحتجاجات، الجمعة، وانتشرت في أرجاء إيران، وسط انقطاع لخدمة الإنترنت، حسبما أفاد ناشطون محليون وتقارير إعلامية.

جاء ذلك بعدما رفعت الشركة الوطنية للنفط في إيران أسعار البنزين بنسبة 50%، حتى حصة 60 لترا في الشهر، وبنسبة 300% لمن يتجاوز هذه الحصة الشهرية التي تدعمها الدولة.