الخميس 2021/07/01

مدير بشركة ترامب يسلم نفسه قبيل “الكشف عن جرائم ضريبية”

سلّم آلان وايسلبرغ، المدير المالي لشركة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، نفسه للسلطات، في حين تستعد الشركة لمواجهة أول اتهامات في تحقيق جنائي.

والخميس، دخل وايسلبرغ، الذي ساعد ترامب في إدارة إمبراطوريته العقارية خلال سنوات رئاسته، مبنى يضم المحكمة الجنائية في مانهاتن.

وكان مصدر مطلع قد توقع استدعاءه هو ومنظمة ترامب خلال اليوم.

ولم تعرف بعد الاتهامات المحددة التي سيوجهها "سايرس فانس" مدعي مانهاتن لوايسلبرغ ومنظمة ترامب.

 

وتوجيه اتهامات لمنظمة ترامب قد يؤثر على علاقات الشركة بالبنوك وشركاء الأعمال ويعقد مستقبله السياسي، إذ أنه يفكر في الترشح للرئاسة مرة أخرى في 2024.

 

"معركة سياسية"

وقالت منظمة ترامب في بيان إن فانس يستخدم وايسلبرغ، الذي عمل في نشاط عائلة ترامب العقاري والتجاري على مدى 48 عاما، "بيدقا في سياسة الأرض المحروقة التي يتبعها للإضرار بالرئيس السابق".

 

وقالت الشركة: "هذه ليست عدالة.. هذه سياسة".

وقال رونالد فيشيتي محامي ترامب إنه ليس من المتوقع أن توجه اتهامات هذا الأسبوع للرئيس السابق نفسه وإن كان الادعاء قد أعلن أن التحقيق في أنشطة شركته مستمر.

ونفى ترامب الجمهوري ارتكاب أي مخالفة ووصف التحقيق بأنه ملاحقة مغرضة من جانب مدعين لهم دوافع سياسية. وفانس ديمقراطي وكذلك جيمس.

وقال أشخاص مطلعون على التحقيق إن من المتوقع أن تتركز الاتهامات على ما إذا كان وايسلبرغ وغيره من المسؤولين التنفيذيين قد حصلوا على مزايا مثل شقق سكنية دون دفع إيجار وسيارات مستأجرة دون دفع مقابل من غير أن يفصحوا عن ذلك بشكل مناسب في إقراراتهم الضريبية.

وفي بيان صدر الاثنين، اتهم ترامب الادعاء بالانحياز وقال إن تعاملات شركته "لا تمثل جريمة بأي حال".

ويمكن أن تواجه منظمة ترامب غرامات أو عقوبات أخرى إذا ما أدينت.

وقد تكثف الاتهامات الضغوط على وايسلبرغ للتعاون مع المدعين، وهو ما كان يقاومه.

وربما يكون تعاون وايسلبرغ حاسما في أي قضية مستقبلية ضد رئيسه.

ومنظمة ترامب شركة خاصة تديرها عائلته وتعمل في قطاع الفنادق وملاعب الجولف والمنتجعات حول العالم.