الأربعاء 2019/11/06

مدريد تنشر قوات أمن مكثفة في كتالونيا قبل الانتخابات البرلمانية

تعتزم الحكومة الإسبانية نشر أعداد كبيرة من قوات الأمن خلال الانتخابات البرلمانية المقررة يوم الأحد في إقليم كتالونيا شمال شرقي البلاد، حيث تحولت الاحتجاجات المعتادة إلى أعمال عنف في الأسابيع الماضية.

وبالإضافة إلى 8 آلاف فرد من الشرطة الإقليمية، يتم نشر ما يصل إلى 4500 فرد من الشرطة الوطنية والحرس المدني لضمان النظام، حسبما ذكرت صحيفة إل بايس الإسبانية الأربعاء نقلا عن السلطات.

كانت المحكمة العليا الإسبانية قد أصدرت الشهر الماضي أحكاما بالسجن لفترات وصلت إلى 13 سنة بحق تسعة من قادة الحركة الانفصالية في كتالونيا بسبب إدانتهم فيما يتعلق بتنظيم استفتاء غير قانوني في عام 2017 حول استقلال الإقليم.

وخرج المتظاهرون إلى الشوارع بانتظام منذ صدور حكم المحكمة، وتحول معظم المظاهرات إلى عنف.

ويعود الإسبان إلى صناديق الاقتراع في 10 تشرين الثاني /نوفمبر الجاري بعد انتخابات جرت في نيسان/ أبريل 2019 وحزيران/يونيو 2016 وكانون الأول/ديسمبر 2015، وأسفرت جميعها عن نتائج غير حاسمة وتركت حكومات أقلية مسؤولة عن إدارة شؤون البلاد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب العمال الاشتراكي بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بيدرو سانشيز سيفوز مرة أخرى بأكبر عدد من الأصوات في انتخابات الأحد المقبل، لكنه لن يحصل على أغلبية، في استنساخ لما حدث في انتخابات شهر نيسان/أبريل. ويتولى سانشيز حاليا حكومة تصريف أعمال.