الآن

لقاح كورونا الروسي يقلق العلماء.. ما السبب؟

قالت مجلة "لانسيت" الطبية، إنها طلبت من واضعي دراسة حول لقاح روسي محتمل لفيروس كورونا المستجد عدة توضيحات، بعد أن دققت أبحاثهم التي زعموا فيها أن اللقاح آمن وفعال، حسبما نقل موقع Science Alert اليوم الجمعة.

وكانت روسيا قد أعلنت الشهر الماضي أن لقاحها، الذي أطلق عليه اسم "سبوتنيك الخامس" نسبة إلى القمر الصناعي الذي يعود إلى الحقبة السوفيتية، قد حصل بالفعل على موافقة.

وأثار ذلك مخاوف بين العلماء الغربيين بشأن نقص بيانات السلامة، مع تحذير البعض من أن التحرك بسرعة كبيرة على مستوى اللقاح يمكن أن يكون خطيرا.

ونشر الباحثون الروس نتائج دراستهم الأسبوع الماضي، وقالوا إن اللقاح أثبت أنه "آمن وجيد التحمل" بين بضع عشرات من المتطوعين.

ومع ذلك، فإن رسالة مفتوحة تم توقيعها هذا الأسبوع من قبل أكثر من 30 خبيراً في أوروبا ألقت بظلال من الشك على النتائج، مشيرة إلى "تضارب محتمل في البيانات".

وحدد الباحثون ما قالوا إنه يبدو أنه ازدواجية في الأرقام المقدمة وخلصوا إلى أن البيانات الواردة في الدراسة "من غير المرجح إلى حد كبير" أن تكون صحيحة.

وأعلنت روسيا أنها أنتجت أول دفعة من اللقاح ضد فيروس كورونا الشهر الماضي، وشكك باحثون غربيون في هذا الإعلان، حتى أن البعض اعتبر أن اللقاح الذي تم تطويره على عجل قد يكون خطيرًا، في حين بدأت المرحلة الأخيرة من التجارب هذا الأسبوع فقط.

واللقاح الروسي الذي طوره معهد أبحاث غاماليا ووزارة الدفاع الروسية، هو من بين 28 لقاحاً بلغت المرحلة الثالثة، لكن منظمة الصحة العالمية تدرجه في المرحلة الأولى فقط.

وحتى الآن لم تنشر روسيا البيانات والمعطيات الخاصة بتطوير اللقاح ما يزيد الغموض حوله.

وتسبّب فيروس كورونا بوفاة أكثر من 900 ألف شخص في العالم، ثلثهم في أميركا اللاتينية، وسُجّلت رسميا أكثر من 27 مليونا و915 ألف إصابة في العالم منذ بداية الوباء، شفيت منها نحو 18 مليون إصابة على الأقل.