الخميس 2020/10/08

ستولتنبرغ: أعضاء الناتو سينسحبون من أفغانستان مع واشنطن

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، إن أعضاء الحلف سينسحبون من أفغانستان مع الولايات المتحدة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ستولتنبرغ، بمؤتمر صحفي عقده مع رئيس حكومة مقدونيا، زوران زاييف، في بروكسل، ونقلتها قناة "يورو نيوز".

وأكد ستولتنبرغ أن الناتو قرر سحب قواته من أفغانستان "بالاشتراك" مع الولايات المتحدة، وذلك عقب إعلان الرئيس دونالد ترامب سحب آخر جندي أمريكي من هناك بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف الأمين العام: "لقد قررنا معاً الذهاب إلى أفغانستان، وسنعدل القوات معاً ونترك البلاد معاً".

وفي السياق نفسه، أكد أمين عام الناتو أن الأعضاء بالحلف سيقررون معاً موعد الانسحاب من أفغانستان.

والأربعاء، أعلن ترامب في تغريدة على "تويتر" عزمه سحب آخر جندي أمريكي من أفغانستان مع نهاية العام الجاري.

وقال ترامب: "علينا أن نعيد العدد الصغير المتبقّي من رجالنا ونسائنا الشجعان الذين ما زالوا يخدمون في أفغانستان إلى الوطن بحلول عيد الميلاد".

وفي 12 سبتمبر/أيلول الماضي، انطلقت مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، بدعم من الولايات المتحدة.

وتأتي تلك المفاوضات بعد توقيع "طالبان" وواشنطن بالدوحة في 29 فبراير/شباط الماضي، اتفاقا تاريخيا لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن بحكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة" الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

وتستهدف مفاوضات الدوحة، إنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة في أفغانستان، منذ الانقلاب العسكري عام 1978، ثم الغزو السوفيتي بين عامي 1979 و1989.