الأحد 2020/06/21

“ستدفعون ثمناً أعلى”.. ترامب يوجّه “رسالة حازمة” لإيران

حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران من دفع "ثمن أعلى بكثير" إذا انتظرت لما بعد الانتخابات لتوقيع اتفاق مع الولايات المتحدة.

وقال ترامب أمام أنصاره خلال التجمع الانتخابي الذي عقده في مدينة تولسا بأوكلاهوما، السبت، إن "الولايات المتحدة يمكنها الانتظار، لكن عندما أفوز (بولاية ثانية) ستدفعون ثمناً أعلى بكثير مما لو أبرمتم صفقة الآن".

وتحدث ترامب عن قدرته على إبرام صفقات مهمة مع الدول الأخرى، ووجه انتقادات إلى سلفه باراك أوباما لإعطائه إيران "150 مليار دولار مقابل لا شيء".

وكان ترامب يشير إلى الاتفاق النووي الذي توصلت إليه بلاده ودول غربية مع إيران في عام 2015 ورفعت بموجبه الكثير من العقوبات التي كانت مفروضة على طهران بسبب طموحاتها النووية.

وانتقد الرئيس الأمريكي إدارة سلفه لإرسالها أموالاً إلى إيران في 2016 فيما بدا أنها مدفوعات مقابل الإفراج عن أربعة رهائن. وقال في هذا الصدد: "وما لا يصدق بشكل أكثر، أعطاهم 1.8 مليار دولار".

وبينما لم يتطرق ترامب بشكل مباشر إلى سياسة الضغط الأقصى التي تتبناها إدارته في التعامل مع طهران لإجبارها على تقديم تنازلات، إلا أنه نسب لنفسه الفضل في الأزمة الاقتصادية التي يعيشها النظام في إيران. وقال: "الآن إنهم ليسوا في حال جيد، أليس كذلك؟ إنهم ليسوا في حال جيد. وفي يوم ما، سيتم إرجاع الفضل إلينا في ذلك".

وقال إن إيران "تريد بشدة" التوصل إلى اتفاق، لكن "نصحها كيري وآخرون بالانتظار إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية".

وكان ترامب يتحدث عن وزير الخارجية الأسبق جون كيري الذي اتهمه البعض بالحفاظ على اتصالات مع المسؤولين الإيرانيين. وقد نفى كيري تلك المزاعم.

وأشار ترامب إلى قانون "لوغان" الذي يعود إلى عام 1799، ويجرّم عقد مواطنين أمريكيين غير مرخص لهم مفاوضات مع حكومات أجنبية لديها خلافات مع الولايات المتحدة.

وأوضح ترامب أن كيري وآخرين يقولون لإيران "انتظروا، لأن ترامب إذا خسر الانتخابات، فإنكم ستملكون أمريكا"، ثم كرر رسالته إلى طهران بأن الولايات المتحدة "تستطيع الانتظار، لكن عندما أفوز، ستدفعون ثمناً أعلى بكثير مما لو عقدتم صفقة الآن".