الجمعة 2018/12/14

روسية تعترف أمام محكمة أمريكية بالتجسس لصالح موسكو

اعترفت المواطنة الروسية ماريا بوتينا بتهمة "التجسس" لصالح بلادها خلال مثولها أمام محكمة أمريكية الخميس.

ووافقت بوتينا (30 عاما) على التعاون مع المحققين في إطار القضية مقابل عقوبة مخففة. وقالت بنبرة خافتة إنها "مذنبة" عندما سألها القاضي عن ذلك، حسب "أسوشيتد برس".

واعتقلت بوتينا في يوليو/تموز الماضي بعد اتهامها بالتصرف "كعميلة لمسؤول في حكومة أجنبية" و"اختراقها" منظمات سياسية أمريكية "بهدف الترويج لمصالح روسيا الاتحادية". واتهمت بعدم الكشف رسميا عن أنها تعمل لحساب الحكومة الروسية كما ينص عليه القانون.

وتشير الاتهامات إلى أنها تعمل مع مسؤول روسي كبير واثنين من المواطنين الأمريكيين لمحاولة اختراق منظمة تدافع عن حق حمل السلاح في الولايات المتحدة والتأثير على السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه روسيا.

وقال الادعاء إن بوتينا كان لها علاقات مع عدد من الأثرياء الروس أحدهم تبلغ ثروته 1.2 مليار دولار وإنها كانت على اتصال في السابق مع أثرياء بشأن تمويل رحلتها إلى لولايات المتحدة.