الأثنين 2020/05/11

روسيا الثالثة عالميا بإصابات “كورونا”

قفزت روسيا إلى المرتبة الثالثة عالميا، في عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد، متجاوزةً بذلك بريطانيا وإيطاليا.

وأوضح مركز مراقبة ومكافحة الوباء، في بيان، أن روسيا سجلت خلال الساعات الـ24 الماضية 11 ألفا و656 إصابة جديدة بكورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 221 ألفا و344 حالة.

وأضاف البيان أن إجمالي الوفيات وصل إلى ألفين و9، إثر تسجيل 94 حالة وفاة جديدة.

وذكر البيان أن عدد المتعافين من فيروس كورونا في عموم روسيا، بلغ 39 ألفا و801 شخصا، إثر تماثل 5 آلاف و495 للشفاء آخر 24 ساعة.

وتعزو السلطات الروسية ارتفاع عدد الحالات المسجلة منذ عشرة أيام إلى تضاعف الاختبارات التي تم إجراؤها - 5.6 مليون حسب تعداد يوم الاثنين - وليس بسبب تسارع انتشار العدوى، وهذا ما يفسر أيضا انخفاض معدل الوفيات.

ويشكك البعض في روسيا في هذا التفسير معتبرين أن عدد الوفيات دون الواقع.

ويأتي هذا الإعلان فيما من المقرر أن يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتماعا حكوميا لتقرير ما إذا كان سيتم تمديد مهلة الإجازات المدفوعة، والتي تم تطبيقها في روسيا أواخر آذار للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد وتنتهي مساء الإثنين رسميا.

قبل هذا الاجتماع، أمرت رئاسة بلدية موسكو بتمديد اجراءات عزل السكان حتى 31 أيار وفرضت ارتداء الكمامات الواقية والقفازات في وسائل النقل العامة والمحلات التجارية، وتلتها في ذلك مدينة سانت بطرسبرغ، ثاني أكبر مدينة في البلاد.

وأعلنت عدة مناطق أخرى، بما في ذلك مناطق بيلغورود وماغادان أو حتى يامال عن تخفيف قيود العزل ابتداءً من يوم الثلاثاء، عبر السماح خصوصاً بتنزه الأطفال وإعادة فتح مراكز التجميل.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية تتصدر قائمة البلدان في عدد الإصابات بالفيروس، بمليونا و367 ألفا و638 ، تليها إسبانيا بـ264 ألفا و 663.