السبت 2022/06/04

روسيا.. ارتفاع لافت في عدد الحرائق “الغامضة” التي تستهدف مقرات حكومية

اندلع حريق بجوار البرلمان الإقليمي في مدينة تيومين، السبت، في روسيا وفق الصور التي تشاركها الروس على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تظهر دخانًا أسود كثيفًا ينتشر في جميع أنحاء وسط مدينة سيبيريا.

وتعتبر الحرائق في الصيف شائعة في روسيا، لكن كان هناك ارتفاع لافت في عدد الحرائق في المرافق الحكومية المهمة منذ بداية الحرب في أوكرانيا، وبعضها لم يتم شرح أسبابه حتى الآن، وفق ما قال موقع مجلة "نيوز ويك".

وشملت هذه الحرائق مستودعات الوقود في بيلغورود وبريانسك بالقرب من الحدود الأوكرانية، ومصنع البارود في مدينة بيرم الأورال، ومعهد أبحاث الطيران في تفير.

كما تعرضت مكاتب التجنيد العسكرية لهجمات إحراق متعمد.

وفي الشهر الماضي، اندلع حريقً في معهد الديناميكا الهوائية المركزي في جوكوفسكي على بعد 25 ميلاً جنوب شرق وسط موسكو.

وفي الوقت نفسه، اندلع حريق على مساحة 22000 قدم مربع في موقع صناعي في بيردسك، بالقرب من أكبر مدينة في سيبيريا، على بعد 1800 ميل شرق موسكو بعد أن اشتعلت النيران في منتجات البولي إيثيلين في المبنى.

وفي مايو، قُتل شخص وأصيب سبعة آخرون في أعقاب انفجار في مخزن البارود التابع لوحدة عسكرية في منطقة أمور بمنطقة خاباروفسك.

جاء ذلك بعد أيام فقط من انفجار كبير في مصنع للذخيرة ينتج البارود في مدينة بيرم بالقرب من جبال الأورال قتل فيه شخصان.

وبعد أيام، اندلع حريق آخر في كلية طيران في نفس المدينة.

صحيفة "إكسبريس" البريطانية قالت إن حرائق مركز التجنيد، كانت متعمدة، وأضرمها معارضون لتجنيد الشباب الروس في الحرب التي أعلنها الرئيس فلاديمير بوتين على الجارة الشرقية، أوكرانيا.

وجاء في عدد الصحيفة ليوم الأربعاء الماضي "أُحرقت العشرات من مكاتب التجنيد والسكك الحديدية وسيارات الشرطة في احتجاج عنيف على غزو فلاديمير بوتين لأوكرانيا:".

ويُظهر مقطع فيديو صور الحادث، نُشر على موقع تليغرام، رجلاً مقنعًا يطلق قنابل مولوتوف في مركز تجنيد في سيبيريا.

الصحيفة قالت تعليقا على ذلك إن الدعاية الرسمية للكرملين، والتي وصفتها الصحفية التلفزيونية الروسية السابقة، زانا أغالاكوفا، بأنها "آلة غسيل دماغ"  قد فشلت.

يذكر غالبية الحرائق حدثت بالقرب من الحدود الأوكرانية، ولا سيما حريق مستودع ذخيرة في 29 مارس على بعد 25 ميلاً داخل روسيا، وأقل من 50 ميلاً من خاركيف.

ومع ذلك، كانت هناك حرائق أخرى كبيرة وغير مبررة أبعد من ذلك بكثير  مثل 2600 ميل من أوكرانيا في بيردسك، التي تقع بالقرب من كازاخستان في آسيا الوسطى.