الأربعاء 2019/07/10

دعوة أممية للتحقيق في هجمات على مراكز للرعاية الصحية بأفغانستان

دعت الأمم المتحدة، الأربعاء، إلى إجراء تحقيق ومحاكمة الضالعين في شن هجمات دموية على مراكز لتقديم خدمات الرعاية الصحية في أفغانستان.

وقال "فرحان حق"، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: "أسفرت ثلاث هجمات مختلفة في مقاطعات غزنة وميدان وردك وغور، بين 6 و9 يوليو (تموز الجاري)، عن مقتل خمسة من العاملين في مجال الصحة، وتفيد تقارير غير مؤكدة بمقتل اثنين من المرضى".

وتابع "حق"، في مؤتمر صحفي: "أفغانستان، التي تعاني من أحد أكثر الصراعات دموية في العالم، شهدت هذا العام إصابة أو مقتل أو اختطاف 77 من عمال الإغاثة حتى الآن، مقارنة بـ76 خلال الفترة نفسها من العام الماضي".

وشدد على ضرورة "إلزام جميع الأطراف، بموجب القانون الإنساني الدولي، بحماية عمال الإغاثة الإنسانية والعاملين في مجال الصحة والمرافق".

وأضاف "حق" أنه": ينبغي التحقيق في تلك الهجمات، وتقديم الجناة إلى العدالة.

وتم حتى الآن توفير 27 بالمئة من متطلبات خطة استجابة إنسانية لأفغانستان بتكلفة 612 مليون دولار من المانحين الدوليين، لمساعدة 4.5 مليون شخص خلال 2019.

وتشهد أفغانستان، منذ سنوات، تفجيرات واشتباكات بين القوات الحكومية وقوات دولية من جهة ومسلحي حركة "طالبان" من جهة أخرى.

وأسقطت قوات تحالف دولي، بقيادة واشنطن، في 2001، نظام حكم "طالبان"؛ لاستضافته قيادات تنظيم "القاعدة"، الذي تبنى هجمات سبتمبر/ أيلول من العام ذاته في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتجري واشنطن مباحثات مع "طالبان"، للتوصل إلى وقف تام لإطلاق النار وإحلال السلام، فيما تشترط الحركة انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.