الأربعاء 2021/11/03

“داعش” يتبني.. طالبان تؤكد مصرع قائد كبير بهجوم مستشفى كابل العسكري

أفاد مسؤولون أن القيادي العسكري في حركة طالبان، حمد الله مخلص، كان من بين مقاتلين قضوا في هجوم لتنظيم داعش على مستشفى في كابل.

ومخلص عضو في شبكة حقاني والقوات الخاصة في حركة طالبان (بدري 31)، وبذلك يصبح أعلى مسؤول في طالبان يقتل منذ تولت الحركة المتطرفة السلطة في منتصف اغسطس.

وقال المسؤول في الجهاز الإعلامي في حركة طالبان "عندما وردتنا معلومات بأن مستشفى سردار داود خان يتعرض لهجوم، هرع مولوي حمد الله (مخلص) قائد وحدة كابل إلى المكان فورا".

وأضاف: "حاولنا منعه لكنه ضحك، واكتشفنا لاحقا أنه استشهد في القتال في المستشفى".

وقتل ما لا يقل عن 19 شخصا، الثلاثاء، في الهجوم الذي أعلن تنظيم "داعش - خراسان" مسؤوليته عنه على مستشفى كابل العسكري الرئيسي.

وبدأ الهجوم عندما فجر انتحاري عبوات قرب مدخل المستشفى، قبل أن يقتحم مسلحون المكان.

وفي إطار الاستجابة للهجوم، نشرت حركة طالبان قواتها الخاصة على سطح المبنى في مروحية ضبطها من الحكومة الأفغانية السابقة.

وقال شهود عيان لوكالة فرانس إن المرضى والأطباء حاولوا التحصن في غرف بالطوابق العليا عندما بدأ إطلاق النار.

وفي بيان نشرته قنواته على منصة تلغرام، أعلن تنظيم داعش أنّ "5 من مقاتليه نفّذوا هجومًا منسّقًا متزامنًا" على مستشفى سردار محمد داود خان العسكري في كابل. وأوضح البيان أن أحد المقاتلين فجّر حزامه الناسف عند بوابة المستشفى، قبل أن يقتحم مقاتلون آخرون المنشأة ويفتحوا النار.