الآن

حذرت رعاياها.. فرنسا مجدداً: لن تتراجع أبداً أمام “التطرف الإسلامي”

قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، غابريال أتال، اليوم الأربعاء، إن بلاده "لن تتراجع أبداً عن مبادئها وقيمها،" رغم "محاولات زعزعة الاستقرار والترهيب"، منوها بـ "الوحدة الأوروبية الكبيرة" حول قيمها في مواجهة انتقادات تركيا ودول مسلمة حول الرسوم المسيئة للرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-.

وأضاف أتال عقب اجتماع مجلس الوزراء أن فرنسا "تتعرض لتهديد إرهابي متنام في الأيام الأخيرة، تغذيه دعوات كراهية"، لكن ذلك "يعزز إرادتنا في مكافحة الإسلام المتطرف وكل أوجهه بلا هوادة".

ودعت باريس، الثلاثاء، رعاياها إلى توخي الحذر في دول العالم الإسلامي حيث تنظم تظاهرات ضد فرنسا وأوصتهم بتجنب التجمعات.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية على موقعها الإلكتروني: "في دول عدة أطلقت في الأيام الماضية دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية وخصوصا الأغذية الزراعية وعموما دعوات للتظاهر ضد فرنسا".

وأضافت: "ينصح بتجنب المناطق التي تنظم فيها هذه التظاهرات والبقاء بعيداً من أي تجمع واتباع تعليمات السفارة الفرنسية أو القنصلية المختصة".

وتابعت: "يوصى باعتماد أعلى درجات اليقظة خصوصاً أثناء التنقل وفي الأماكن التي يرتادها السياح والمغتربون".