منذ 6 دقائق

تقرير استخباراتي جديد يكشف أنشطة التجسس الإيرانية في ألمانيا

أكد تقرير استخباراتي ألماني سعي إيران إلى الحصول على تكنولوجيا أسلحة وأنظمة صواريخ عبر أنشطة تجسس تقوم بها فوق الأراضي الألمانية.

وقالت صحيفة "جورزليوم بوست" إن التقرير الجديد، الصادر عن منطقة ولاية سارلاند الألمانية، يدعم ما جاء في تقرير سابق صادر عن منطقة بادن، وأكد بدوره سعي طهران إلى الحصول على تكنولوجيا أنظمة ناقلات الصواريخ منذ عام 2019.

والتقرير الذي صدر بعنوان "لمحة عامة عن الوضع"، يتناول التهديدات الأمنية التي تواجهها ولاية سارلاند الألمانية الغربية الصغيرة.

وكتب مسؤولو الاستخبارات في سارلاند أن "إيران وباكستان وبدرجة أقل سوريا بذلت جهودا لشراء سلع ومعلومات لتطوير أسلحة الدمار الشامل وأنظمة نقلها".

وقالت الصحيفة إن دول إسرائيل والولايات المتحدة والعديد من دول الخليج تعتقد أن النظام الديني الإيراني يسعى إلى تطوير أسلحة نووية.

وقال التقرير إن عملاء إيران موجودون بمستويات مختلفة في التمثيل الرسمي وشبه الرسمي في ألمانيا ويحملون الإقامة القانونية.

ويجمع هؤلاء العملاء، تحت غطاء دبلوماسي أو صحفي، المعلومات، ويقدمون الدعم للعمليات التي يقوم بها جهاز الاستخبارات الإيراني.

وأشار التقرير إلى أن طهران قلدت التكتيكات الروسية الوحشية في استهداف المنشقين والمعارضين داخل ألمانيا.

وكان تقرير مماثل صادر عن وكالة الاستخبارات في منطقة بادن-فورتمبيرغ بجنوب ألمانيا، قال إن إيران تعمل على تطوير أسلحة دمار شامل وأنها تلتف على العقوبات الدولية في سبيل تحقيق ذلك.

وتنشط في منطقة بادن فورتمبرغ "شبكة إيران" لأن فيها العديد من شركات الهندسة المتقدمة والتكنولوجيا المتطورة.