منذ 14 دقيقة

تفكيك مخيم للمهاجرين في كاليه الفرنسية ونقلهم إلى مراكز إيواء

فككت القوى الأمنية الفرنسية صباح، الثلاثاء، مخيما للمهاجرين في مدينة كاليه الساحلية شمال فرنسا.

ويقيم في المخيم نحو 800 لاجئ، وهي أكبر عملية من نوعها منذ إخلاء مخيم عشوائي آخر عام 2016.

وبوشرت العملية بهدوء عند الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي لفرنسا، قرب مستشفى كاليه، وطوقت الشرطة المكان، حيث فرضت طوقا أمنيا في المنطقة، حيث تم نصب خيم للدفاع المدني، لمواجهة أي طارئ.

وتم إخراج نحو 200 مهاجر بحلول الساعة التاسعة، كما أوقفت الشرطة 21 شخصا لمخالفتهم إجراءات الإخلاء.

وقال رئيس إدارة منطقة باد دو كاليه لوي لو فران "نريد تجنب أي تجمعات جديدة في كاليه" موضحا أن عملية الإخلاء هذه هي الأكبر منذ تفكيك مخيم عشوائي كان يقيم فيه نحو تسعة آلاف مهاجر بين 2015 و2016.

وأوضح لو فران أن المهاجرين سينقلون إلى مراكز إيواء في مناطق مختلفة، وخاصة الرجال، فيما تم وضع نحو 40 امرأة وطفلا ضمن مجموعة واحدة.

وأكد أن الهدف هو أيضا العمل بفعالية لمحاربة المهربين، الذين يستغلون البؤس الإنساني.

وأتى المهاجرون بغالبيتهم من الصومال والسودان وإيران والعراق وإريتريا.

وتقدر أجهزة الدولة عدد المهاجرين بنحو ألف في كاليه، وهم يأملون بالانتقال إلى إنكلترا، فيما تفيد المنظمات والجمعيات أن عددهم 1500.